سالى حسام تكتب: لماذا Game Of Thrones أهم من خروج بريطانيا؟

Download Free Games

 

بقلم سالى حسام

 

قبل أسبوع واحد، لم أجد من يتحدث أو يهتم بكلمة Brexit ، ولكن تغيرت الحال مع استيقاظ العالم على بريطانيا وهى تمزق نفسها، وبحسب عملى، كان علىّ متابعة القصة من بدايتها، وانهالت على رأسى الأسئلة على غرار "هو إيه اللى حصل؟ وده حلو ولا لأ؟".

 

ولكن كما هو متوقع، لم يكن الاهتمام الجديد بالسياسة شيئا، مقارنة بخبر واحد ترجمته من الصحف البريطانية حول ما سيحدث إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ولم يكن الخبر يتحدث عن توابع اقتصادية أو سياسية، بل عن شىء آخر تماما وهو مسلسل Game Of Thrones.

 

 

وهذا طبيعى فى حد ذاته، فنحن فى مجتمع يعيش على ثقافة السمع، ولماذا تقرأ تحليلا سياسيا طالما أن مسلسل لعبة العروش فى عنوان خبر يتحدث عن خطورة خروج بريطانيا على إنتاج المسلسل الأشهر فى العالم، حيث سيتسبب خروج بريطانيا فى خروج أيرلندا الشمالية أيضا من الاتحاد الأوروبى، وكل هذا ليس مهما، ولكن المهم أن أيرلندا يتم تصوير معظم المسلسل فيها، وهو ما يعنى زيادة تكلفة إنتاج الحلقة الواحدة، الأمر الذى سيجعل فريق الإنتاج أمام خيارين، إما توفير التكلفة الجديدة من أموال تصرف على المؤثرات الخاصة بالمسلسل، ما يعنى انخفاض جودة مشاهد مثل التنانين التى تقف خلفها وحدة كاملة من فريق العمل.

 

 

والخيار الثانى، هو تخفيض عدد العاملين فى المسلسل، ما يؤدى لاختصار مخل فى مشاهد المعارك، حيث سيكون معظم العاملين من الكومبارس الذين يؤدون أدوار الجنود وكان دورهم فعالا خصوصا فى الحلقة التاسعة من الموسم السادس.

 

وبالمناسبة، لا يمكن أن يكون الاهتمام بالمسلسل بهذا المعدل إلا بسبب هذه الحلقة تحديدا، التى لا نبالغ لو قلنا إنها وضعت معايير جديدة للعمل التليفزيونى فيما يخص ضخامة الإنتاج والأداء والشعبية، ويكفى أنها ثانى حلقة فى التاريخ تحصل على تقييم 10/10 فى موقع IMDB  وكانت الحلقة الأولى فى التاريخ التى تحصل على هذا التقييم هى حلقة أوزمنديس من مسلسل Breaking Bad عام 2013.

 

لا ننسى أن الحلقة بمشاركة 600 من الممثلين وطاقم العمل و70 حصانا، واستغرق التصوير 25 يوما كاملا، منها 10 ساعات لتصوير مشهد لكمات جون سنو لرامزى بولتون، كما كان تصوير المعركة فيها على الأرض وهى أول مرة يتم استخدام هذه التقنية فى التصوير، التى جعلت المشاهدين على أعصابهم من دون مبالغة، وإذا لم تصدق.. فموقع "يوتيوب" به بحر من فيديوهات ردود أفعال المشاهدين.

 

 

ونقطة أخرى تحسب للممثل كيت هارينجتون أو كما يعرف فى المسلسل "جون سنو"، وهى أنه نفذ مشهد الوقوف أمام الخيالة.. أمام خيول حقيقية، وليس مؤثرات كومبيوتر وشاشة خضراء، وهو ما ظهر فى مقاطع الفيديو الخاصة بتصوير الحلقة.

 

الطرافة هنا، هى أن الناس الذين اهتموا بخبر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بسبب اهتمامهم بالمسلسل، كانوا على حد معرفتى بهم من خلال ردود أفعالهم لا يهتمون بالسياسة أساسا، ولكن مع ذلك يبقى مسلسل Game Of Thrones مسلسلًا ذا طابع سياسى، حتى إنه لا يوجد بطل أو شخصية رئيسية تتمحور حولها الأحداث أو حتى شخصيات طيبة تفوز وتحقق السعادة الأبدية، بل على العكس، الدرس الأول فى المسلسل كما يقول رامزى بولتون نفسه "لو كنت تظن أن هذا له نهاية سعيدة، فأنت لم تكن منتبها".

 

وربما هذا هو بالضبط ما حدث فى بريطانيا، حيث احتفل مؤيدو الخروج بانتصار مفاجئ لعدة ساعات قبل أن تستقر الأمور ويدركوا عواقب التصويت الذى أصبح معه فقدان امتيازات الاتحاد الأوروبى أمرا واقعا.

 

كل ما ورد بالمقال أعلاه على عهدة الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن) الصفحة(NEWS 

 

Download Free Game
الصفحه نيوز