عصام فاروق يكتب: يا سيادة الرئيس.. كلنا منى السيد

عصام فاروق يكتب: يا سيادة الرئيس.. كلنا منى السيد

عصام فاروق يكتب: يا سيادة الرئيس.. كلنا منى السيد
Download Free Games

''

 

منى السيد سيدة مسكينة من الإسكندرية تتعب كل يوم وتشقى من أجل لقمة العيش، شأنها في ذلك شأن كثيرات من المصريات اللاتي يعانين ليوفرن ما يسد حاجاتهن وحاجة من يَعُلن. ساقها حظها السعيد أمام أحد معدّي برنامج "كل يوم"، الذي يُذاع كل يوم على قناة أون إي الفضائية، ويقدّمه عمرو أديب، فالتقط لها هذا المعدّ صورة عُرضت في البرنامج، لتكون مثالاً على النساء المجتهدات المكافحات. وكانت تلك هي لحظة السعادة التي كتبها الله لهذه المسكينة، ليعوِّضها عن سنوات التعب والشقاء، إذ أسرع رجال الأعمال، فور ظهورها، إلى تقديم مساعدات لها، فأحدهم قرر أن يعطيها البضاعة التي توزعها مجاناً لمدة عام، وآخر قرر أن يتكفّل بنفقات رحلة عمرة لها ولأخيها ولزوجة أخيها، وثالث تكفَّل بدفع ثمن الشقة التي خصصتها لها وزارة الإسكان، ورابع قرر فرش الشقة بالأثاث، وتوَّج كل ذلك لقاؤها بسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي أعطاها سيارة دفع ثمنها من جيبه الخاص.

هذا رزق منى السيد، بارك الله لها فيه، وأسعدها به، ولكن دعوني أهمس في أذن السيد رئيس الجمهورية فأقول له إن هناك المئات بل الآلاف من أمثال تلك السيدة، أصابتهن الحسرة على أحوالهن بعد أن رأين الإعلام المرئي والمقروء يصفّق ويهلل ويكبّر لهذا العمل الخيري العظيم..

يا سيادة الرئيس هؤلاء رعاياك وشعبك الذي يشعر أنك الأب لكل العائلة، فلا تحتضن ابناً واحداً وتعطف عليه وبقية أبنائك ينظرون ويعضون على شفاههم وأيديهم من الحسرة.

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى الأب عن أن يفرّق بين أبنائه في العطايا، وأنت بمنزلة الأب لشعبك، فإما أن تبحث عن وسيلة تسعد بها منى السيد وكل من شابهها، وإما أن تتصدق على منى دون إعلان أو إعلام، كي تحمي بقية المساكين من الحسرة التي تصيبهم وهم يرون رب الأسرة ينتقي واحداً من بين أولاده ليعطيه وهم محرومون. هذا ليس حقداً ولا حسداً على أختنا الغالية منى السيد، فهي تستحق ما حصلت عليه، فهذا عطاء الله لها، وندعو لها بالصحة والبركة والقبول..

ولكنها رسالة إلى ولي الأمر تؤكد له أن سعادة الناس برؤيته وهو يعطي واحدة منهم لن ينسيهم شعورهم بالحرمان، ومن صوّر لك ذلك يا سيادة الرئيس مخطئ، إذ أراد أن يبين للناس مدى اهتمامك بالغلابة والفقراء والمساكين ورعايتك لهم ، فوصل للناس عكس ما أراد.

آخر الكلام:

               قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

 

 

Download Free Game
الصفحه نيوز