عصام فاروق يكتب : إنذار.. لله الأمر من قبل ومن بعد

Download Free Games

'

'

'

'

''

عندما علمت بما حدث في إسرائيل من حرائق، وزيادتها وانتشارها بفعل الرياح، وأياً كانت أسباب هذه الحرائق طبيعية أو مفتعلة، جال في خاطري أن ذلك يُعد إنذاراً لكل من نسي الله وقدرته، وألهته الدنيا بزخرفها وزينتها عن أن الله قادر على أن يجعل الأرض بكل ما ومن عليها شعلة نار في لحظة بقوله "كن" فيكون.

نسي البعض ذلك، فتجبَّروا وتكبَّروا، وظنُّوا أنهم ملكوا الأرض، وغرّتهم أنفسهم، فظنوا أنهم قادرون بسلطتهم وأموالهم أن يقولوا للشيء كن فيكون، وأنهم قادرون على أن يقتلوا هذا ويُحيوا ذاك، فهم خلفاء الله في الأرض، لا بإيمانهم وتقواهم وقربهم من الله تعالى، ولكن بسلطانهم وسطوتهم وأموالهم، التي لا يعلم إلا الله من أين اكتسبوها.

إن الله يرسل علامات وإشارات إلى البشر ليعلموا أن هناك خالقاً قادراً على أن يخسف بهم الأرض إن أعادوا سيرة قارون فقالوا إنما أوتيناه على علم عندنا، فاحذروا واحذروا ثم احذروا غضبة الخالق عز وجل، فإذا عجز البشر عن رد الظلم عنهم، فهناك رب للبشر يدافع عنهم ويسمع دعوة المظلوم فيقول "لأنصرنك ولو بعد حين".

كذلك فما هو إنذار للظالمين يُعد بشرى من الله لكل مظلوم، تؤكد له أن الله قادر على رد المظالم إن عجز صاحب المظلمة عن أخذ حقه بالطرق الدنيوية، فإن الله ناصره ومؤيده، شرط إيمانه بصدق وعد الله بنصرة المظلوم، وتمسّكه بالصبر على الأذى.

فتيقظوا أيها الطغاة واعلموا أن الله يمهل ولا يهمل.. وإن ظللتم على غيِّكم وغروركم، فخططوا ودبّروا واصنعوا ما شئتم، فنحن على يقين بأنه لا يحدث شيء في ملك الله إلا بمراد الله، كما أننا على يقين بأن الله يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته.. فلله الأمر من قبل ومن بعد.

آخر الكلام

قال تعالى {وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ ۚ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}

(هود: 102).

'

'

'

'

Download Free Game
الصفحه نيوز