هل الكون معمور بأجناس عاقلة غيرنا؟! (1-2)

Download Free Games

'

''

 

كتبت - آية عبدالله

لقد ناقش عالم الطبيعة الشهير إيريكو فيرمي مشكلة الكائنات الفضائية منذ القدم ولهذا أطلق العلماء على القضية "تناقض فيرمي"...
الشمس نجم صغير ومثلها البلايين في الفضاء.. هناك 800 بليون مجرة في الكون، وبالتأكيد حول هذه الشموس كواكب لابد انها مرت بظروف الأرض.. وبالتأكيد استطاع بعض سكان هذه الكواكب السفر عبر الفضاء بأساليب تفوق خيالنا
إذن كان يجب أن نجد سكان الفضاء حولنا ولو مرة.. 
هكذا ذكر فيرمي أسبابا منطقية جدًا تجعل من الممكن التصديق بوجود كائنات عاقلة أخرى في هذا الكون.. ولكن أين هم؟ 
ليظل العالم في هذه الحيرة لقرون طويلة..  ويبقى سؤال مازال يؤرق الكثيرين من الناس هو:

هل يعيش معنا في هذا الكون الفسيح كائنات عاقلة غير البشر؟!
 دعونا نأخذكم في رحلة إلى مجموعة من الحوادث الغريبة التي مازال العالم ينظر اليها بعين الغموض..
ولعل من هذه الحوادث وأهمها على الاطلاق "حادثة روزويل" تعتبر من الحوادث الشهيرة والمخيفة في عالم ما وراء الطبيعة..
ففي عام 1947م، وتحديدًا في شهر يوليو حدث اصطدام هائل في مدينة روزويل وهي مدينة صغيرة تقع في ولاية نيومكسيسكو الأمريكية ، الغريب في الامر انه سرعان ما سيطرت قوات الجيش الأمريكي على المنطقة، وأصدرت أمر بحظر التجوال في معظم أنحاء المدينة، وقامت معدات عسكرية ضخمة بزيارة المنطقة..
وبعد انتهاء حالة الاستنفار هذه أصدرت صحيفة ( روزويل ) الرسمية بياناً تذكر فيه أنه تم حجز طبق طائر اصطدم بالأرض..!
إلا أن الجريدة بعد اسبوع من الحادث سرعان ما نفت الخبر في تناقض غريب وأكدت أن ما جرى كان سقوطاً عادياً لبالون للدراسات الجوية..!
لم تحدث أي تطورات في هذا الموضوع حتى أواخر السبعينات حينما جرت محاكمة سرية ضد الحكومة الأمريكية أقامها مجموعة من المحامين يطالبون فيها بكشف الحقائق للشعب الأمريكي وللعالم.
فكانت نتيجة المحاكمة هي إدانة الحكومة الأمريكية – مما يعني أن الحكومة تخفي أمراً ما في هذا الموضوع – وعدم الكشف عن التفاصيل لأسباب تتعلق بالأمن القومي ...!
وفي عام 1995 حدثت المفاجأة الكبرى..
حيث أعلن طيار أمريكي يدعى ( راي سنتيلي ) أنه يمتلك فيلماً تم تصويره أثناء الحادثة ( روزويل ) يتم فيها تشريح مخلوق فضائي تم العثور عليه داخل الطبق ...!
وتم عرض الفيلم في جميع القنوات العالمية.
كما عمدت شركة (كوداك) العالمية إلي فحص الفيلم لتعلن بعد أن الفيلم الحقيقي وقد صور فعلاً في الأربعينيات من القرن الماضي.
وبالطبع كان ذلك بحد ذاته دليلاً قاطعاً على أن الفيلم ليس خدعة سينمائية ... ففي ذلك الوقت لم تكن التكنولوجيا متقدمة حتى يستطيع أي كان إنشاء مشهد لعملية التشريح ... إلا إذا كان المشهد حقيقياً فعلاً ...! 
ورغم هذا إلا انه هناك عددا من الخبراء الذين يشككون في صحته أيضا ويقولون انه مجرد خدعة..
وبعيدا عن الفيلم فإن هناك امورا اخرى تثير التساؤلات، منها الادعاءات الكثيرة من الشهود الذين كانوا قريبين من مكان الحادث الى جانب ما حدث مع عدد كبير من الضباط الذين أشرفوا على عملية نقل حطام الطبق الطائر والذين ذكروا انهم تلقوا تهديدات بالقتل إذا ما تحدثوا عما شاهدوه!
وبعد أن اشتعلت هذه المرة الصحافة العالمية وليست الأمريكية فحسب ظهر تصريح مقتضب ورسمي للرئيس الأمريكي السابق ( بيل كلينتون ) قال فيه أنه لا يعرف أي تفاصيل عن هذه الحادثة ولا يعتقد أن هناك ما تخفيه الحكومة الأمريكية بهذا الشأن.
وبما أن التصريح لم يكن مقنعاً عمدت الحكومة الأمريكية إلى إصدار تصريح آخر رسمي مطول في عام 1997 أعلنت فيه أن ما حدث في منطقة ( روزويل ) هو مجرد تجربة لطائرة حديثة وأن ما شاهده الناس من مخلوقات هي مجرد دمى كانت تستخدم للتجربة ...!
وبالطبع هذا التصريح لم يغير من قناعة الشعب الأمريكي بل سَخرت منه الصحافة الأمريكية وطالبت الحكومة بالمزيد من التوضيح حول شريط الفيديو ومشاهدات الشهود..
إلا أن الحكومة الأمريكية عادت لتلزم الصمت مرة أخرى.
فما الذي حدث في روزويل ؟
سؤال محير لا توجد له إجابة حتى الآن !!
ولكن مازال هناك مناطق وحوادث أخرى لعلها أكثر غموضاً من روزويل وهذا ما سنعرفه في الجزء القادم..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

'

Download Free Game
أكثر دولة تعدم قاصرين في العالم بالمخالفة للقانون .. إسلامية! 10 حيل خفية في مسنجر فيس بوك
الصفحه نيوز