بيل جيتس.. مازال يقدم دروساً في الأخلاق

Download Free Games

'

'

''

كتبت - آية عبدالله

بيل جيتس أحد مؤسسي شركة مايكروسوفت المتخصصة في نظام الويندوز وهو يصنف من أغنى رجال العالم حيث إن ثروته تقارب 90 مليار دولار. لقد قدم بيل جيتس للعالم الكثير، واليوم هو يقدم درسا في التربية فمن الأمور التي لا يعرفها الكثير عن بيل جيتس هي الطريقة التي يربي بها أبناءه.. 
 
ونقلاً عن صحيفة ديلي ميل البريطانية والتي ذكرت عدة قواعد يسير عليها بيل جيتس في تربيته لأبنائه، ولعل اهم هذه القواعد ان يمنع الأبناء من امتلاك أي هاتف قبل عمر 14 سنه.
وعند الطعام يمنع على من تخطى عمر 14 عاماً ان يحمل الهاتف المحمول اذا كان للرد على  المكالمات او غيرها؛ فوقت الطعام للطعام والأسرة فقط فذلك يعد من أخلاقيات الطعام واحترام التواجد الأسري الذي يحرص بيل غيتس وأبناؤه عليه.
أيضا يمنع نهائياً من استخدام الهاتف المحمول قبل وقت النوم لأي سبب من الأسباب.
 
وبعيداً عن تربية بيل جيتس لأبنائه فلنتحدث عن بيل نفسه.. كيف تكون حياة شخص يمتلك كل هذه الثروة؟
 ان بيل جيتس ورغم ثروته الكبيرة لا يحرص على اقتناء الملابس باهظة الثمن ولا ساعات اليد التي يتخطى ثمنها آلاف للدولارات بل طبقاً لصحيفة ديلي ميل نجد ان ساعة اليد التي يرتديها بيل جيتس اغنى اغنياء العالم ثمنها 10 دولارات فقط!
 
إلى جانب ملابسه وهي ملابس عادية جدا وليست من الماركات العالمية المعروفة، ويتناول الطعام في مطاعم شعبية بعيدا عن التكلف والاستعراض.. وبذلك يعد بيل جيتس نموذجا اخلاقيا مهما للعالم ويوضح ان قيمة الفرد ليست فيما يرتديه بل في ذاته ودوره الذي يقوم به..
وايضا يعتبر بيل جيتس نموذج للكرم في العالم حيث انه تبرع بأكثر من 40 مليار دولار للمؤسسات الخيرية في افريقيا وفي اماكن كثيرة حول العالم.
 
وغير ذلك فهو يمتلك منذ منتصف التسعينات مؤسسة خيرية مع زوجته مليندا جيتس هدفها القضاء على الأمراض والفقر والجهل في العالم وخاصة في افقر مناطق العالم، تبرع لها بأكثر من 30 مليارا اخرى من ثروته..
ويعتبر هكذا متبرع بأكثر من 90% من ثروته الكلية.
 
غير ان انجازات بيل جيتس كثيرة لا يمكن حصرها ولعله بذلك قد قدم درسا للعالم في التربية والأخلاق وفي الكرم.

 

 

'

'

Download Free Game
الصفحه نيوز