7 شعبان 1439 / ٢٢ - أبريل - ٢٠١٨

هالة الناصر تكتب: قطر والبيت الخليجي

Download Free Games

الذي منحه الله خبرة إعلامية طويلة يستطيع أن يفهم طريقة تفكير جميع التيارات السياسية التي تلبس لبوس الدين لتحقيق أكبر دعم من العوام والسذج، ممن تخدعهم الشعارات ذات البريق الروحاني والعاطفي، خصوصًا في الدول العربية التي تعاني بعضها من التعليم الضعيف في تغذية الفكر ورفع مستوى الإدراك، ما يتسبب في خطورة ضعف الفكر الجمعي أو الفكر المجتمعي الذي يسهل اختراقه عبر الخطاب العاطفي من قبل أي تيار سياسي يتخذ من الدين قناعًا للوصول الى خطف الحكم او حقيبة وزارية أو عضوية برلمان أو حتى خطف ادارة مدرسة أو جامعة - وهو الاختطاف الأكثر خطورة من وجهة نظري. ومن هنا نشأت قوة التيار الاخواني الذي تمدد ايضا لدول غير عربية وهي الدول التي تتشارك معنا في ضعف المستوى التعليمي وتدني المستوى المعيشي للفرد. خطورة التيار الاخواني تكمن في انه يقوم بتأليف كذبة ويوعز الى أتباعه بكثرة ترديدها حتى تكاد تصبح حقيقة لا جدال فيها عند العوام الذين لا يستطيعون رؤية كامل المشهد وينظرون للأمور بحسن نية؛ لذلك يتعاطون مع المعلومة بعيدًا عن ربطها بانتماء صاحبها ليتمكنوا من معرفة ان هذه المعلومة لا يرددها سوى المنتمين للتيار الاخواني او المتعاطفون معهم. 

هذه الأيام يردد الاخوان معلومة خطورة خروج دولة قطر من البيت الخليجي على بقية دول الخليج العربي، يحذرون ويتباكون ويسمون المقاطعة بالحصار، وهم لا يعلمون بأن دولة قطر كانت تمارس كل ما يمكن ان تمارسه دولة معادية لدول الخليج من تحت الطاولة وبخفاء ومكر، حيث تشارك دول الخليج اجتماعاتها السرية سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا ثم تذهب لتسريب الاسرار وإفشال كل ما تم الاتفاق عليه بشكل سري، استمرار دولة قطر بوضعها الحاضر مع دول الخليج هو الخطر الحقيقي الذي يهدد وجود التعاون الخليجي ويضعف الهدف الحقيقي من انشاء هذا الوثاق الخليجي الذي كان متينًا قبل ان تضعفه دولة قطر بخياناتها وغدرها طوال أكثر من خمسة عشر عامًا. 

عودًا على بدء، أكرر التحذير من تباكي حزب الاخوان الذي وجد من قطر مرتعًا خصبًا له، أخشى ما أخشاه أن تدفع قطر ثمن ما فعلته وينقلب السحر على الساحر لتنكوي بنيران غدرها، أتمنى من قادتها بأن يحكموا عقولهم قبل فوات الأوان.

''

Download Free Game
الصفحه نيوز