محمد الطويل يكتب: زمن شعبولا

Download Free Games

قد يؤمن الكثيرون بأننا فى زمن العجائب وتخوين الأمين وتأمين الخائن، ونطق «الرويبضة» وهو السفيه الذى يتكلم دوماً فى أمر العامة.. ولكن ما يثير الدهشة هو أن يطل علينا المسؤولون عبر وسائل الإعلام بمختلف أنواعها لتبرير حصول منتفخى الجيوب والعقول على أرفع الدرجات «الدكتوراه الفخرية» و«سفراء النوابا الحسنة».. وهى ظاهرة حدثت، ويبدو أنها ستتكرر فى الأيام المقبلة، وهذا ما صاغه صديقى المثقف خطاب معوض خطاب، الذى أطلق لعقله العنان، غير عابئ بتعليقات الآخرين، دون الوقوف عند زمن أو فكر معين، مبحرا فى دروب الثقافة وبحورها ليعب منها عبًا، فى رسالة فحواها:
طالعتنا مجلة الإذاعة والتليفزيون فى عددها رقم 4301 الصادر 19 أغسطس 2017م بحوار نشر على صفحتين أجرته الصحفية دينا إمام مع المطرب الشعبى الشهير شعبان عبدالرحيم المعروف باسم (شعبولا) تحدث فيه عن تصالحه مع سعد الصغير، كما نفى فى هذا الحوار شائعة زواجه من المطربة اللبنانية منار، وأكد أنه لا يمكن أن يرتبط (بأى واحدة غير أم عصام الله يرحمها) كما قال.
ما يعنينا فى هذا الحوار هو إعلان شعبان عبدالرحيم عن اختيار الأمم المتحدة له كسفير للنوايا الحسنة، وهو اللقب الذى لا يحصل عليه سوى مشاهير الفن والثقافة فى العالم، مثل: أنجلينا جولى وميسى، وهذا دليل على أن الأمم المتحدة ترى أن لدى شعبان حبا للسلام والخير، وأنه يملك من الشهرة ما يجعلها تمنحه هذا اللقب حسب ما جاء على لسان المطرب الشعبى الشهير بشعبولا فى حواره مع المجلة كما أعلن أنه سيتسلم أوراق اعتماده وكارنيه الأمم المتحدة خلال أيام.
وإن كان اختيار الأمم المتحدة له كسفير للنوايا الحسنة قد يثير بعض التساؤلات كما يثير الدهشة والتعجب، فإن هناك ما هو أدعى للدهشة والتعجب من ذلك، وهو ما أعلنه شعبولا فى نفس الحوار، حيث أعلن أن المسؤولين فى جامعة القاهرة اتصلوا به منذ عام تقريبا لأنهم أرادوا وقتها تكريمه، ومنحه دكتوراه فخرية، لكن بسبب حملة إعلامية شرسة قابلت هذا الاقتراح تعطل إجراء منحه هذا اللقب، ويقول شعبولا فوجئت منذ عدة أيام باتصال من أحد المسؤولين الذى طلب منه الحضور للتكريم والحصول على دكتوراه فخرية، وهو ما تم حسب وصف شعبولا (بهدوء ودون صخب إعلامى لأنهم يرون استحقاقى لها كأول مطرب شعبى يهتم بشؤون الناس والدولة بشكل حقيقى).
وكان قد أثير منذ أكثر من عامين موضوع منح شعبان عبدالرحيم دكتوراه فخرية من أكاديمية الفنون، وخرجت وقتها د. أحلام يونس رئيس الأكاديمية فى عدد من الصحف والبرامج التليفزيونية لتؤكد أن شعبان فنان معروف وله قاعدة جماهيرية كبيرة جدا وصاحب إبداع ويستحق الحصول على دكتوراه فخرية، لكنها تراجعت عن موقفها وأكدت أن هذا القرار يعود لمجلس الأكاديمية بالكامل، وليس قرارا فرديا، مشيرة إلى أن هذا القرار يخضع لدراسة متأنية من حيث الشروط والضوابط فى المنح.
ومع كامل احترامنا للمطرب الشعبى الشهير شعبان عبدالرحيم لأنه بالتأكيد له محبوه، الذين يعشقون ما يقدمه، إلا أننا نجد أنفسنا أمام تساؤل يستحق أن يجيب عنه المسؤولون.. إن كان ما أعلنه شعبولا قد حدث بالفعل، وهو هل حقا منحت جامعة القاهرة دكتوراه فخرية سرا لشعبولا؟؟!!! وإن كان حقا يستحقها فلماذا يتم منحها له سرا أم هناك ما لا نعلمه وهل ياترى كرمنا كل من يستحق التكريم من علماء وأدباء وشعراء ومبدعين ممن فعلوا الكثير من أجل مصر؟ وهل سيأتى يوم نرى فيه تكريم نجوم الغناء الشعبى أوكا وأورتيجا، ومطربة أركب الحنطور واتحنطر ومنحهم دكتوراه فخرية مثل شعبولا؟؟!! فى الختام لا يسعنى إلا أن أردد قول شعبولا المأثور:
وإيييييييييييييييييييييييه بس خلاص!!.

mogtahed44@yahoo.com

 

''

Download Free Game
الصفحه نيوز