عامر أحمد عامر يكتب: حياة القيادة.. وقيادة الحياة

Download Free Games

''

 

علمتني قيادة السيارة أن أبقي مسافة كافية بين سيارتي وتلك التي تسير أمامي، في الضوء وفي الظلامِ، تحسبًا لمفاجآت العوارض، وخذلان الكوابح والمقابض، وهكذا ينبغي أن يكون التعامل مع البشر، كل البشر، وإن كثيرًا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم، وربما عشت حينًا من الدهر لا تصادف أحدًا من هذا القليل.
- رب سيارة صغيرة الحجم متواضعة التصميم تفوق قيمتها- أضعافًا مضاعفة- قيمة أخرى تشبه مدينة تسير على الطريق، أو أخرى أخذت زخرفها وازينت زينة فارغة، ولا يعرف ذلك إلا خبير، وهكذا البشر، رب أشعث أغبر، مطرود على الأبواب، إذا قال لا يُسمع، وإذا خطب لا يُنكح، وإذا شفع لا يُشفَّع، هو خير من ملء الأرض من جهول مجهال جهل، تزين وانتفش، وانتشى وانتعش، وشيك وانتقش. ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل.
- كثير من قائدي المركبات الضخمة المتورمة لا يعبأون بالسيارات المتواضعة، حجمًا أو ثمنًا، فيخوفون الذين من دونهم، فهم الأولى بالمرور وإن جاروا، والطريق طريقهم توقفوا أو ساروا، وكذلك الناس يستطيل بعضهم على بعض بقوة باطشة، أو ثروة فاحشة، أو سلطة ناهشة.
- رب سيارة تهشم جانبها، وأطفأ النورَ حاجبُها، غير عابئ يسير صاحبها، لا يرعى جوارًا، ولا يلوي على شيء ليلًا ونهارًا، يعيث في الأرض فسادًا سرًّا وجهارًا، لسان حاله يقول: أعور ما ضره لو ضُرب على عينيه، أصم لا يلتفت إلى بوق يجلجل في أذنيه، مزكوم لا تؤذي أنتن الروائح منخريه.. وهكذا الناس إذا ضاعت القيم والأخلاق، وطفا على السطح جريهم إلى الأرزاق، ومع ذلك قلما يفوزون في هذا السباق! ويسقطون ما لا يحسن إسقاطه من السياق، ولو فطنوا لعرفوا أن كل شيء في كتاب الآجال باق، وليس لأحد منهم من الله من واق
- قيادة السيارة صورة مصغرة مما نحيا فيه من سعة وضيق، وتنظير وتطبيق، وتيسير وتغليق، وتجميع وتفريق.. فاللهم احفظنا من كيد الأشرار، وفجر الفجار، وبغي الأغيار، في الحياة وعلى الطريق.
 

 

Download Free Game
الصفحه نيوز