محليات الـ23 نوفمبر في الجزائر

صراع كبير بين الارندي والافلان والتيار الاسلامي يبحث عن المفاجأة.. والشعب خارج مجال التغطية

محليات الـ23 نوفمبر في الجزائر
Download Free Games

الجزائر - هادي ايت جودي أوفلة

دخلت الحملة الانتخابية لمحليات ال23 نوفمبر القادم في الجزائر يومها السابع ، وسط الصراع الكبير المحتدم بين أحزاب السلطة خاصة الآفلان والارندي،لكون كل حزب يشارك تقريبا  بنسبة كاملة في البلديات والمجالس الولائية، وهذا بحثا عن التواجد وفرض الذات في الساحة السياسية ،لاسيما للحزب الحاكم الذي يسعى الى البقاء القوة  السياسة الأولى البلاد من خلال الاستحواذ على  أغلبية المجالس البلدية والولائية ،وبالتالي إعادة سيناريو التشريعيات الماضية أين انفرد الآفلان بالأغلبية في البرلمان، وهذا ما أكده في تصريحاته الأمين العام للحزب وهذا برغم من المشاكل الكبيرة التي تطبع الحزب الحاكم في الجزائر ،خاصة ما يتعلق بالعلاقة البادرة التي تجمع القاعدة النضالية في بعض الولايات بالرجل الأول في الحزب جمال ولد عباس الذي توعده الكثير في الحملة الانتخابية على غرار مناضلي الحزب في سطيف ، تيزي وزو غرداية ،تبسة ،وغيرها بعد الطرق الملتوية المستعلمة في إعداد القوائم، في حين يعمل الارندي على خلط الأوراق ،خاصة وان ألامين العام للحزب الذي يعد الرجل الأول في  الوزارة الأولى ،يحظى بثقة رئيس الجمهورية وهذا حافز له لمناضليه لقلب الموازين علما أن الارندي يشارك في أكثر من 1531 بلدية وفي جميع المجالس الولائية، إذ دخل احمد اويحيي الميدان نهاية الأسبوع من سكيكدة والطارف وهذا بعد قراره بعقد تجمعات شعبية فقط في نهاية الاسبوع  وهذا بالنظر الى التزاماته الكثيرة في الحكومة ، بينما يسعى التيار الإسلامي إلى العودة بقوة ،واستهداف بعض المجالس المنتخبة ولائية كانت أم بلدية، في الوقت يبحث كالعادة الارسيدي والافافاس على مكانتهما في منطقة القبائل والتسيد على اغلب البلديات والمجالس الولائية. ويحدث هذا في الوقت الذي استقال الشعب من السياسة ،وهذا ما تجلي في التجمعات الشعبية التي انعقدت في قاعات شبه فارغة ،وهي رسالة واضحة للسلطة بان الشعب خارج مجال التغطية . 

Download Free Game
الصفحه نيوز