أويحيى يلمح إلى عهدة انتخابية رئاسية خامسة لبوتفليقة... وسيناريو 2008 قد يتكرر

Download Free Games

 

 

 

 

الجزائر - هادي أيت جودي أوفلة

لمح الوزير الأول أحمد أويحيى الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي إلى عهدة انتخابية خامسة لرئيس الجمهورية، عندما أكد من سطيف انه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في حال ترشح الرئيس لها، ما يعني أنه يدور الحديث عن عهدة انتخابية أخرى للرئيس بوتفليقة، رغم أوضاعه الصحية وحالته غير المستقرة منذ 2012، واعتبر البعض هذه التصريحات بمثابة إشعار من السلطة بإمكانية بقاء بوتفليقة على سدة الحكم، وتجهيزه من كل النواحي لإتمام العمل الذي قام به منذ توليه مقاليد البلد في سنة 1999 خاصة أن عدة أطراف في النظام تحدثت عن هذا الموضوع، سيما الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي أكد أن حالة الرئيس مستقرة، وبإمكانه مواصلة قيادة البلاد، باعتباره يحظى بثقة المجتمع المدني  والبعض من الأحزاب المحسوبة عن السلطة التي لا ترى إلا في بوتفليقة كرئيس للجزائر، وبالتالي قطع الطريق أمام بعض الشخصيات التي تريد الترشح بعد عامين من الآن، وقد اختار أويحيى الإعلان عن ذلك في إطار حملته الانتخابية للمحليات القادمة وفي نفس المكان الذي أشار فيه بوتفليقة في سنة 2012 أنه لا يقدر على الاستمرار وترك  المشعل للشباب  بعبارة  معروفة عند الشعب  "طاب جناننا" . وبدون شك هذه التصريحات سيكون لها انعكاس وردة فعل سلبية من طرف الشعب والطبقة السياسية المعارضة منها  والشخصيات المرموقة في البلد التي نددت في وقت سابق بالعهدة الانتخابية الرابعة التي جاءت في ظروف استثنائية جدا للبلاد الذي دخل في أزمة اقتصادية من جهة، وأيضا الحالة الصحية آنذاك للرئيس من جهة أخرى . 

يحدث هذا في الوقت الذي دخل حيز التطبيق الدستور الجديد الذي حدد عهدتين رئاسيتين لكل رئيس جمهورية. والسؤال المطروح هل سيحترم هذا المبدأ أم أن سيناريو 2008 سيتكرر ؟.

 

''

Download Free Game
الصفحه نيوز