دكتور محمد وجدي شاهين يكتب: فكر المجتمع الذكوري.... (حكاوي القهاوي - ٣) ..!!

Download Free Games

''

 

 

من الصعب جدا علي أي إنسان رجلا كان أو إمرأة ، أن يمر بإحساس أن الإنسان الذي تشارك معه حياته بكل مافيها من مصاعب ومتاعب وصفاء وهناء ..... هو إنسان  .... خائن ..!!

ما أصعبها من لحظة ، تلك التي نكتشف فيها أن شريك العمر قد قرر أن يتخلي عن حياتنا وأولادنا وأحلامنا التي رسمناها وعشناها وبنيناها وكنا شركاء في صناعتها وتحقيقها سويا، من أجل رغبته ونزوته المنفردة التي جعلته لم يعد يري من شريك حياته إلا مساوئه وعيوبه فقط، ولم يعد قادرا علي أن يتذكر مشوار العمر بكل مافيه من تحمل ومثابرة ومساندة من أجل الوصول إلي هذه المرحلة التي جعلت منه مطمعا ممن يبحثون عن شراء وجبة جاهزة مكتملة التحضير منمقة المظهر حسنة التغليف وهم لايكترثون بكم المجهود الذي تم بذله في المطبخ لإعداد هذه الوجبة الدسمة المستهدفة من الراغبون في الحصول علي الثمرة دون أن يتكبدوا عناء الزراعة .....!! 

إنتهي الأصدقاء من طلب القهوة وجلسوا يستكملون حديثهم الذي أصبح شيقا جدا بعد أن أخبر دودج عن قصته التي وافقه علي أحداثها طاكو وكان ميجو هو حزب المعارضة .... تماما كما كانت علاقتهم أيام الجامعة.

  • دودج : شربت قهوتك ياعم وزبطت الطاسة ، قولنا بقي إزاي العتب عندك فك وخلع
  • ميجو : عتبك خلعك ياطاكو .... ياكسوفي .... ياكسوفي
  • طاكو : أحيانا بتكون المصلحة إن العتب يفك ويسقط علشان نقدر نكتشف العيب اللي متداري وراه بدال مانكمل والعيب يكبر لحد مانلاقي البيت كله بيتهد علي دماغك
  • دودج : دي عندك حق فيها ، إكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة يدينا الأمل في إننا نقدر نعالجه
  • ميجو : غنوا بقي علي بعض ، يديكم الأمل إنكم تعالجوه موش تبتروه
  • طاكو : عموما ، أنا حاولت أعالج ، لكن بعيد عنكم السرطان  نفسه كان مصمم علي البتر
  • دودج : ياعم بلاش مستشفي ٥٧٣٥٧ اللي دخلتونا فيها دي ، وإحكي لنا أيه اللي حصل
  • طاكو : أبدا ياسيدي ، أنا أصلي إتجوزت جواز صالونات ، لأني زي ما إنتوا عارفين ماليش في قصص الحب والغراميات بتاعتكم دي. فالموضوع بالنسبة لي كان أختيار عقلاني قبل مايكون عاطفي
  • ميجو : حتي العقلاني كمان طلع بايظ ، يعني اللي قعد يحب خمس سنين في الجامعة وملي البيت دباديب وبوكيهات ورد وكروت وأغاني وجوابات وتسجيلات وكلام في التليفونات... ضرب كرسي في الكلوب في الآخر ، واللي إتجوز بكوبيتين شربات ودستة جاتوه برضه ماصدش
  • طاكو : فشررررر .... أنا صبرت للأخر ، بس هي اللي طلعت قليلة ..... الصبر ، ومشوها صبر ..!!
  • دودج : ياعم كمل وسيبك من الفيلسوف المتبتب ده ، ده إحنا قاعدين مع أفلاطون.
  • طاكو : لما جيت أتجوز ، قولت لنفسي لازم أخد واحدة بنت ناس ، بنت عيلة ، بنت أصل . علشان أبقي ضامن علي الأقل إن تربيتها قريبة من تربيتي. فقولت لنفسي مافيش أحسن من أخت صاحب عمري اللي كان معايا من أيام المدرسة وجيران وأصحاب وإخوات. تقدروا تقولوا كده إني كنت مربيها علي أيديه لأني كنت من أهل البيت.
  • ميجو : ظيب ده كده المفروض يعني .... إن .....!!
  • طاكو : أيوه ... أيوه .... المفروض تكون نقاوة وعلي الفرازة وكمان خام يعني أشكلها زي ما أنا عايز. ماهو ده الكلام اللي أقنعتني بيه أمي الله يرحمها .... وأقنعت بيه نفسي كمان
  • دودج : طيب ...؟؟
  • طاكو : خمستاشر سنة ما أتخرتش عن البيت في حاجة ، والحمد لله ربنا كان فاتحها علينا من وسع والشغل كان بيقول يامين يلاحقني. لكن طبعا دوام الحال من المحال وفي يوم وليلة الدنيا أتقلبت وكل الشغل اللي عملته في أخر سنة إتحول فجأة إلي مديونية لإن الناس بطلت تدفع
  • ميجو : عادي ، كلنا عدينا بالظروف دي وصبرنا وعافرنا علشان نحافظ علي سمعتنا وإسمنا لغاية مالدنيا ماظبططت تاني والحمد لله رجعنا تاني والعجلة دارت
  • طاكو : أيوه ، ده اللي إحنا عملناه وبنعمله. لكن الهانم بقي ماكانش عاجبها إني كنت بأحاول أسدد الإلتزامات اللي عليا لأنها كانت شايفة إن طالما الناس مابتدفعش ، يبقي إحنا كمان ماندفعش. يعني زي ماتقولوا كده نظام لو رفسك حمار ، لف إنت كمان وأرفسه علشان يتعلم إنه مايتغاباش عليك
  • دودج : وهي أيه اللي دخلها في شغلك أساسا ، أنا عمري ماسمحت لمراتي إنها تدخل في أشغالي أبدا
  • طاكو : ماهي ماكنتش بتتدخل قبل كده ، لكن مع الضربة اللي أخدتها ، كان لازم أبدأ أبيع حاجات علشان أسدد إلتزاماتي ، وطبعا الهانم كانت شايفه إن الحاجات دي حقها هي وعيالها اللي حتطلع بيه من الدنيا.
  • ميجو : هي هي هي ... هي كانت ناوية تسمك وتخلص منك ولا أيه يا ميخا
  • طاكو : والله ما أنا عارف يا ميجو ، بس فجأة لقيت إنسانة تانية قدامي وكم من النكد الغير طبيعي اللي ماينفعش معاه نظام عيشة الشرنقة اللي الرجالة بتدخلها علشان تبعد عن نكد الستات ولا نظام الدماغ الإستريتش اللي بتكبر لغاية ما موود النكد ده مايتبدل. أنا كنت متعود الحقيقة علي برنامج نكد أسبوعي بيحصل كده مرة أو مرتين في الأسبوع لما تكون عايزة حاجة فكانت تبدأ تمهد لطلباتها عن طريق إنها تنكد عليا الأول علشان تحضرني للي هي عايزاه، فلما تيجي تطلب مني حاجة ، أقول حقي برقبتي وأوافق علشان أخلص من نكدها.
  • ميجو : عارف أنا الخطة بنت الأبالسة دي
  • دودج : يا أبني دي موش خطة ، دي كانت وصية أمنا حواء لكل بناتها. نكدي .... قبل ماتتنكدي
  • طاكو : هو تقريبا ده اللي كان بيحصل ، بعد ماكانت بتنكد عليا مرة أو مرتين في الأسبوع، فجأة أصبح النكد بالساعة ، تقولوش كانت شغالة في مكتب محاماة
  • ميجو : وطبعا ماقدرتش تستحمل ، قومت مطلق
  • طاكو : أبدا والله ، فضلت مستحمل لأني كنت علي قناعة إنها بنت أصول لكنها موش قادرة تستحمل الظروف اللي كانت فعلا صعبة. لكن يبدو إني كنت غلطان وماعرفتش أقدرها صح
  • دودج : هو أيه اللي ماقدرتهوش صح ... الظروف تقصد ..؟؟
  • طاكو : لأ أنا كنت عارف إن الظروف كانت فعلا صعبة ، لكن تقديري لمعني كلمة ولاد أصول دي هي اللي كانت غلط قوي ... بس ماعرفتهاش إلا متأخر للأسف
  • ميجو : أيه .... خلعت
  • طاكو : طلبت الطلاق وصممت عليه وخدت الولاد وسافرت بيهم وأعلي مافي خيلك أركبه ، وطبعا صاحب عمري اللي هو أخوها كان عامل عملية تغيير ودان ، عمل واحده من طين والتانية من عجين
  • دودج : ياعم مع السلامة والقلب داعي لها ، أهي تريحك من حلقات النكد دي ...!!
  • طاكو : أبدا والله ، حاولت أدخل أهلها وأوسطهم علشان يحاولوا معاها. لكن الظاهر إن محاولاتي دي خليتها تصمم أكتر ، زي ماتكون فهمت محاولاتي دي علي إنها ضعف مني وإتخيلت إني موش حأقدر أستغني عنها أو عن أولادي وحأستسلم لطلباتها
  • ميجو : وحتي أهلها ماقدروش عليها
  • طاكو : مافيش حاجة نفعت معاها ، وأقسم لك بالله إني لغاية دلوقتي موش قادر أفهم هي ليه عملت كده
  • دودج : حيكون ليه يعني ، ما إنت قولت إنك كنت فاهم معني ولاد الأصول دي غلط
  • طاكو : المهم ، إني طلقت وبما يرضي الله وقولت دي قسمتي ونصيبي .. وبديت من جديد والحمد لله ، سنة والشغل إبتدي يظبط معايا تاني وسددت معظم مديونياتي وإبتدت العجلة تدور من جديد زي ما بيحصل مع كل الناس
  • دودج : طب والعروسة الجديدة ..... أيه .... إزاي يعني وإمتي ...؟؟
  • طاكو : أبدا ياسيدي ، وأنا بأفك كعبلة الشغل بتاعتي ، ربنا رزقني بواحدة ولقيتها فاهمة ظروفي ومقدراها وماعندهاش مشكلة نبدأ مع بعض علي بياض
  • ميجو : طب كويس .... يعني ماندلتش مع مراتك زي بعض ناس وطلقتها علشان الحب الجديد
  • دودج : علي فكرة ، اللي أيده في المية موش زي اللي أيده في النار
  • ميجو : مالهاش علاقة ياصاحبي لا بالمية ولا بالنار ، دي لها علاقة بالصح والغلط وأنا بالنسبة لي الفكرة دي نفسها غلط لسبب بسيط جدا متعلق بحاجة إسمها المبادئ
  • دودج : قول يافيلسوف ... إتفلسف لك شوية .... ما إحنا اللي نستاهل إننا بنحكي لأفلاطون
  • ميجو : الفكرة كلها ياصاحبي إنك علشان تتجوز الجوازة التانية علي مراتك وهي لسه علي ذمتك ، لازم تعرف الست الجديدة وتخرج معاها وتتكلموا وتقربوا وتحبوا وتتحبوا وكل ده وإنت متجوز ومراتك علي ذمتك
  • دودج : بأقولك يابني أدم إنها كانت مطلعة عينيه
  • ميجو : وده يديلك الحق إنك تغلط
  • دودج : أغلط في أيه إن شاء الله ، أنا إتجوزت علي سنة الله ورسوله
  • ميجو : لأ يافكيك ، إنت إتجوزت بعد ماغلطت لإن معرفة واحدة وخروجك معاها وحبك ليها وصرفك عليها وإنت لسه متجوز حتي لو كنت تعبان مع مراتك ده غلط في حد ذاته ، وخليني أسألك سؤال يمكن تفهم منه قصدي أيه
  • دودج : سؤال أيه يافيلسوف الغبرة
  • ميجو : لو مراتك هي اللي تعبانه معاك وقررت إنها تتطلق زي ماعملت كده مرات طاكو ، تفتكر إن من حقها برضه إنها تعرف واحد وتخرج معاه وتحبه ويحبها لغاية ماتتأكد إنه حب حياتها اللي حيعوضها التعب اللي شافته معاك وبعدين تيجي تطلب منك الطلاق علشان تتجوز ..... برضه علي سنة الله ورسوله
  • طاكو : الحقيقة يا دودج ، ميجو عنده حق نسبيا
  • دودج : ياصلاة النبي ... ياصلاة النبي ... أنا بقيت قاعد مع أفلاطون الفيلسوف وأينشتين بتاع النسبية كمان
  • ميجو : خلاص ياخوانا .... كل واحد يجاوب لنفسه وعلي نفسه. المهم ياطاكو ... إنت مبسوط مع مراتك الجديدة
  • طاكو : فاكر أخر مشهد في مسرحية المتزوجون
  • ميجو : فكرني
  • طاكو : مسعود كان بيقول لحنفي إنه سأل جده ، لما أكبر ياجدي ... أتجوز ولا ما أتجوزش. رد عليه جده وقاله يا أبني في الحالتين حتندم
  • دودج : يعني باظت دي كمان
  • طاكو : هات يا أبني حجر معسل .... خليني أعرف أرد علي الأفندية

 

Download Free Game
الصفحه نيوز