دكتور محمد وجدي شاهين يكتب: فكر المجتمع الذكوري.... (حكاوي القهاوي - ٤) ..!!

Download Free Games

 

أفة المجتمعات الشرقية هي في التعميم والأحكام المسبقة المبنية علي هذا التعميم . فمقولة أن كل الرجال خائنون بطبعهم تعطي الإنطباع بأن النساء لسن بخائنات وأن خيانة المرأة هو شئ مستغرب مما يجعل المجتمع ينظر له بكثير من الإحتداد كما وأنه أصبح ينظر لخيانة الرجل في المقابل بنوع من الرضوخ للإعتياد.

والخيانة  -  كما يتخيل الكثير من الناس – لا تكون منحصرة فقط في إنزلاق الرجل أو المرأة إلي الرذيلة والإنفلات الجنسي وهما لازالا تحت رباط الزوجية. لأن النزوة العاطفية خيانة ، والهروب من المسئولية خيانة ، بل أن عدم تقبل تقلبات الحياة هو أيضا خيانة.

فمن الثوابت البديهية التي لاتقبل النقاش ولا المجادلة ، أن كل شئ في الحياة يتغير . الظروف المعيشية تتغير ومعطيات الأعمال تتغير ، والحالات المزاجية تتغير ، والقدرات والخبرات والقبول والرفض ..... كل ماحولنا يتغير كما وأننا نحن أيضا نتغير ، ولكننا للأسف لانقبل تغير ماحولنا في حين نطلب من كل من حولنا أن يقبلوا تغيرنا .....!!

وبسبب فكر التعميم السائد ، وجدنا المجتمع الذكوري وهو لايري أي مشكلة في أن يخون الرجل زوجته ، وذلك عندما يتعرف علي إمرأة أخري ويخرج معها ويقابلها ويحادثها ويبادلها العواطف والأحاسيس طالما أن هذه العلاقة ستنتهي بالزواج ، في حين نرفض تماما هذه العلاقة من المرأة المتزوجة حتي ولو كانت ستنتهي بطلبها الطلاق من زوجها لتتزوج بمن أحبته ...!!

أي عور فكري هذا الذي نعيشه في مجتمعاتنا الذي يجعلنا نقبل الخطأ من الرجل لمجرد أنه رجل ...؟؟

أي عور فكري هذا الذي يجعلنا نقبل الخطأ بضمان نتيجته المستقبلية ، التي قد لاتحدث وبالرغم من ذلك لانستطيع أن نجرم الخطأ لكونه خطأ حتي ولو كانت نتيجته مقبوله شرعا وذلك حسب المبدأ الميكافيلي أن الغاية تبرر الوسيلة ...؟؟

والغريبة في هذا الموضوع ، أن القانون الذي أباح تعدد الزواج بناء علي الشرع الإسلامي بدليل أن نفس ذات القانون لايبيح مثل هذا الحق للمسيحين حسب شرعهم ، لم يجرم هذا القانون فعل الرجل المسلم من الدخول في علاقة نسائية وهو متزوج وهو المحرم شرعا وكأن القانون لدينا ينتقي من الشريعة مايتناسب مع متطلباتنا الذكورية .....!!

عودة إلي الأصدقاء الثلاثة. هل حقا، الصراحة مؤلمة أم أننا أحيانا كثيرة نحتاج لمن يزين لنا الحقيقة التي نعلمها ولكن لانريد مواجهتها حتي نستطيع أن نستكمل المشوار الذي بدأناه ونحن نسوق لأنفسنا من التبريرات مايجعلنا نقدم علي أول خطوة بالرغم من تأكدنا الوثيق أن النهايات لن تختلف كثيرا. دخل الأصدقاء الثلاثة في حالة من الصمت الإختياري وكأنهم يقومون بمراجعة مواقفهم قبل أن يبدأوا الحديث مرة أخري بين هجوم ودفاع .... لاينقصه إلا حارس مرمي ليكتمل الفريق ...!!

  • دودج : ها ياعمنا .... رصيت الحجر وعمرت الطاسة ولا تحب نغمسهالك علشان تكبر الجي وتروق الدي
  • طاكو : لأ ياعم ، أنا كده فل الفل ولا جي ولا دي ... ده إحنا بتشعلق في رضا ربنا
  • دودج : طب أيه ....أخبار المودام أيه يا أنيشتين
  • طاكو : أبدا ياسيدي ، زي ما ميجو ما كان بيقول ، في النهاية ستكتشف أن كل البشر سواء
  • دودج : الله ... الله .... أدخل جنب أخوك في فصل الفلسفة وإفتحوا الكراريس .... قول ياسقراط .. قول ومتعني
  • طاكو : في النهاية يادودج ، الرجالة كلهم شبه بعض ، والستات برضه شبه بعض .. إلا من رحم ربي طبعا
  • دودج : فسر ... أبن .... وضح ..
  • ميجو : سيب لي أنا الطلعة دي ياطاكو .... أفلاطون أولي بالدرس ده
  • طاكو : إتفضل ياعم .. أنا عارف إنت حتقول أيه عموما ، وموافق عليه مبدئيا.
  • ميجو : شوف يادودج ، الرجالة تقريبا طبعهم واحد وطريقة تفكيرهم واحدة ومعدلات زهقهم برضه واحدة .... تقدر تقول إن الرجالة بطبعهم كده مستريحين لفكرة التعدد وبيستخدموها كمبرر يديهم الحق في إنهم يعرفوا ستات ويصاحبوا أو علي الأقل يغازلوا ويعاكسوا طالما إنهم ممكن في الأخر يتجوزوا.
  • دودج : لو علي كده ، يبقي كان لازم نلاقي كل الرجالة دلوقتي متجوزين جوازة تانية وتالتة
  • ميجو : الخطأ ياصديقي ليس في وقوع الخطأ فقط .... الخطأ طريق ... المهم أن لانكمله إلي نهايته
  • دودج : يعني أيه ..؟؟
  • ميجو : يعني كل الرجالة تقريبا عندهم الإستعداد للوقوع في الخطأ ، ولكن فيه اللي عايز وموش قادر وفيه اللي مابيقدرش يكمل وفيه اللي بيحب يكمل التجربة وهو بيقنع نفسه إنه مختلف عن كل الرجالة التانين وإن الست الجديدة غير كل الستات التانين لغاية مايكتشف إننا جميعا في الموضوع ده بالذات ..... زومبيز.
  • طاكو : ماهو ده اللي حصل معايا
  • دودج : أيه طلعت زومبي
  • طاكو : ماهو اللي يتجوز زومبية لازم يبقي زومبي هو كمان
  • دودج : عموما أنا موش حأقدر أقاوح كتير لأننا  للأسف ....كلنا في الهوا سوا
  • طاكو : الأول كانت متفهمه ومقدرة وحأقف معاك ونبني بيتنا طوبة فضة وطوبة ذهب ولا كأني حأتجوز الست صباح وعلي البساطة البساطة و غديني جبنة وزيتون ..... و عشيني كوزين بطاطا
  • دودج : قول ياخويا قول ....
  • طاكو : لغاية ما إتجوزنا ، ولقيت نفس الإسطوانة اللي هربت منها بتشتغل تاني زي مايكون مقرر دراسي لازم أخلصه
  • دودج : تاني ... إنت موعود بقي
  • طاكو : بالرغم من إختلاف الأسباب ، لكن النتيجة كانت واحدة ، نفس النكد الأسبوعي. والعجيبة إن الهانم الأولانية كانت برضه هي السبب ، زي ماتكون لعنة بتطاردني في جوازي وحتي بعد طلاقي
  • طاكو : أيه اللي حصل ..؟؟
  • طاكو : كانت طالقه عليا الأولاد ، وكل شوية الأولاد عايزين .. الأولاد محتاجين ... الأولاد تعبانين .. الأولاد نفسيتهم زفت .. الأولاد موش طايقين
  • ميجو : مدخل إبليس ده
  • طاكو : وطبعا كل ده علشان المصروف من جهة ، ومن الناحية التانية ، إنها تعكنن عليا بقي بالمرة
  • دودج : أيوه ... أيوه ... نكد أليك وألا أومرك
  • طاكو : أيوه ياعم علي الكسار
  • ميجو : وطبعا التانية موش ممكن حتسكت
  • طاكو : إنت عارف أيه المشكلة بجد ياميجو ..؟؟
  • ميجو : قولي
  • طاكو : المشكلة إن الستات بتعبر إن الحب هو طريقها للتملك. يعني تحب علشان تتملك قلب الراجل الأول وبعدين يتجوزوا علشان تبقي إتملكته كله هو ووقته وتفكيره وفلوسه وتصرفاته ونظراته .... كله علي بعضه
  • دودج : كأنك عارف أيه اللي حصل معايا
  • ميجو : كلامك مظبوط قوي ياطاكو ، بس ماتنساش إن الراجل بيحسبها بشكل عكسي
  • طاكو : اللي هو إزاي
  • ميجو : الراجل بيشوف إنه طالما إتملك الست سواء في أول العلاقة بالحب أو أخرها بالجواز .... يبقي كده تدخل الخزنة هي ومشاكلها وعيالها وقصصها ونكدها علشان تملي ربع الخزنة ... ويبدأيفكر في التلات أربع اللي فاضيين
  • طاكو : ياعم ده حق ربنا إديهولنا ... إنت أيه حتكفر
  • ميجو : المشكلة إن معظم الرجالة فاهمين الحق ده غلط ... وبيهرتلوا أي هرتلة وهما فاكرين إن هرتلتهم دي منتهي الأيمان مع إنها منتهي تحريف دلائل الإيمان
  • دودج : هوباااااا ... عم الفيلسوف قلب وبقي شيخ الطريقة .... قول يامولانا وإشجينا
  • ميجو : طيب ممكن نطلب حاجة نأكلها علشان الكلام معاكم جوعني ...
  • طاكو : نزل لنا ياأبني أكل هنا بسرعة لمولانا ، قبل ميعاد حلقة النهاردة من برنامج نور علي نور    

 

''

Download Free Game
الصفحه نيوز