«الصفحة نيوز» تنشر الحلقة الأخيرة من فكر المجتمع الذكوري.... (حكاوي القهاوي - ٥) ..!!

Download Free Games

 

 

كيف يمكن لإنسان عاقل ذي منطق أن يصدق أن الله العزيز الحكيم يمكن أن يعطي الأفضلية لجنس علي أخر فقط لطبيعة خلقه التي هو أعلم بها والتي لافضل فيها للمخلوق علي الأطلاق.

كيف يمكن لإنسان يمتلك القليل ... فقط القليل جدا من المنطق ، أن يصدق في أن الله الخالق العظيم القدير الحق العدل، يمكن أن يجعل الأفضلية للرجل لمجرد أنه قد خُلِقَ رجل .. فقط رجل ..!!

كيف يمكن أن نتخيل نحن معشر الرجال في مجتمعنا الذي يحكمه ذكور ويتحكم في عاداته وتقاليده ذكور ويفسر أحكام دينه و يضع قواعد عقائده ذكور، أن الله قد فضلنا فقط لطبيعة خلقنا وأعطانا الحق في أن نتزوج مثني وثلاث ورباع فقط بناء علي رغبتنا الذكورية البحته المدعومة بقناعتنا أننا سنستطيع أن نعدل بين نسائنا......!!

فإن كنا نصدق في أفضلية الرجال في الدنيا ، فطبيعي جدا أن نعتقد أننا لنا الأفضلية أيضا في الدار الآخرة لأن مشايخنا قد فسروا لنا الحور العين علي أنهن إناث نتمتع بهن نحن معشر الرجال في الجنة ليصبح نصيب كل رجل مؤمن سبعين حور عين ولكل حور عين سبعين وصيفة ، بل ويزيد أن كل رجل منا ستصحبه زوجته في الجنة لتكون هي سيدة الحور العين وكأن النساء قد خلقن فقط لمتعة الرجل في الدنيا والآخرة.....!!

وبناء علي هذا الفكر الأعور ، كان من الطبيعي جدا أن نجد الرجل الذي يشتكي نكد زوجته ، يصبح من حقه البحث عن زوجة جديدة ، ويصبح أيضا مباح له أن يجرب قبل الشراء ليدخل في علاقة وإثنين وثلاث وزوجته لازالت علي ذمته لتصبح العبرة بنيته .... فطالما كانت النية خير إن شاء الله لتنتهي بالزواج علي سنة الله ورسوله ... إذا .. فليجرب ..!!

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام ، ماذا عن المرأة التي تشتكي نكد زوجها وبخله وإنشغاله عنها ، بل ودخوله في علاقات نسائية جديدة بنية الزواج ....ألا يحق لها بصفتها كائن مخلوق عاقل رشيد مثلها مثل الرجل أن تطالب بحقها في أن تبحث لنفسها عن رجل جديد يمنحها السعادة التي إفتقدتها مع زوجها النكدي ، أو مع زوجها اللعوب ، أو زوجها البخيل، أو زوجها اللامسئول ، أو زوجها الكئيب ....أم غير ذلك من الأسباب التي يستخدمها الرجل كذريعة للتعدد ...؟؟

ألا يحق لها أيضا من باب المساواة القانونية ، الدخول في علاقة مع رجل أخر لتختبر كرمه وأخلاقه ووفاءه قبل أن تطلب من زوجها الطلاق لتتزوج بحب حياتها. أم أن حق التجربة المنهي عنه شرعا ، أصبح مباحا قانونا للرجل مجرم علي النساء ..؟؟

والغريب ، العجيب ، المريب في هذا الأمر ، أن كل من أراد تبرير رغبته في التعدد ، نجده وهو يرجع الأمر كله للدين ويبدأ في الإستشهاد بتفسير الشيوخ لآيات القرآن دون أن يبذل مجهود قليل جدا في تدبر هذه الآيات الخمس من سورة النساء بقليل جدا من العقلانية التي قد تقودنا إلي بعض التخيل ، مجرد التخيل ، أن يكون هناك خلل في تفسير الآيات وليس في صحيح الآيات ذاتها ...؟؟

إنتهي الأصدقاء الثلاثة من عشائهم في صمت ينبئ عن دوران عجلة التفكير لدي كلا منهم بطريقة مغايرة لبداية اللقاء.

  • دودج : أيه بقي ياعم ميجو ، كنت عايز تفتي لنا في الدين .... خير
  • ميجو : ياعم لافتوي ولا غيره ، بس الآيات اللي كل الرجالة بتستشهد بيها في موضوع التعدد ده ، يبدو إن فيها لبس شوية
  • طاكو : لبس في الآيات .... جديدة دي ياعم ميجو ... إحنا حنشكك في القرآن ولا أيه
  • ميجو : ياعم حرام عليك ، لبس في القرآن إزاي بس
  • طاكو : موش إنت اللي بتقول كده
  • ميجو : أنا قصدي ، لبس في تفسير الآيات
  • دودج : طب وضح بقي وحياة أبوك ، علشان ماتوقعناش في الغلط
  • ميجو : بوص ياعم الحاج ، الرجالة دايما يستشهدوا بجزء الأية اللي بتقول مثني وثلاث ورباع في موضوع حقهم في التعدد ويغمضوا عينيهم تماما عن باقي الآيات علشان الموضوع مايبوظش
  • طاكو : بقيت الآيات ....؟؟
  • ميجو : أيوه ، لو قريتوا الآيات الخمس الوائل من سورة النساء حتلاقوا إن ربنا سبحانه وتعالي بيتكلم أساسا في موضوع مالهوش علاقة خالص بموضوع التعدد. فيه موضوع أساسي للآيات دي وموضوع التعدد ده جواب شرط ليس إلا ...!!
  • دودج : ياعم أبوس أيدك ، إنت بديت فلسفة وبعدين دخلت علي الدين ودلوقتي قلبت علي سيبوية والنحو
  • ميجو : طيب إنتوا قريتوا الآيات دي ، أو فاكرينها
  • طاكو : فكرنا ياعم وخلصنا ... ده أيه الذل ده
  • ميجو : ربنا سبحانه وتعالي بيتكلم أساسا عن اليتامي وعن حرمانية إن الناس تأكل حق اليتامي { وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ ۖ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ ۖ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا }
  • طاكو : طيب ... وبعدين ...؟؟
  • ميجو : وبعدين ربنا حط شرط واضح وصريح { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى} ، لو كان عندكم شك في أنكم حتظلموا اليتامي وتجوروا علي حقوقهم ، يجي هنا جواب الشرط { فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ } ، يبقي التعددية هنا مشروطة بوقوع ظلم علي اليتامي اللي إحنا كافلينهم
  • دودج : بس الشيوخ ماقالوش كده ...!!
  • ميجو : الشيوخ موش حيغنوا عننا قدام ربنا علي فكرة لأن كل نفس بما كسبت رهينة. وبعدين في النهاية إحنا بنتكلم عن تفسيرات الشيوخ لكن القرآن واضح وصريح وكل إنسان مطالب بإنه يتدبر الآيات وحسب فهمه لآيات القرآن ربنا حيحاسبه موش حسب تبريره بتفسيرات الشيوخ
  • طاكو : بس أديني جبت تفسير الطبري والقرطبي وإبن كثير وكلهم بيقولوا إن اليتامي هنا مقصود بيهم البنات
  • ميجو : أنا قريت التفسيرات دي وحديث السيدة عائشة ، لكن أنا الحقيقة مابصدقش في إن الدين كان ناقص لغاية ماييجي الشيوخ والأئمة علشان يكملوه. لو ربنا كان عايز يقول نساء اليتامي كان قالها وموش حيستني الشيوخ تيجي تكمل اللي ما أتقالش في القرآن
  • طاكو : يعني أيه ، بلاش بقي التفسيرات دي
  • ميجو : ماقولتش كده وماتحطوش كلام علي لساني ، أنا بأقول إن الدين نزل كامل بدليل الأية اليوم أتممت لكم دينكم ، وإن كل التفسيرات دي عبارة عن إجتهادات من الشيوخ والأئمة ولكنها ليست ملزمة إلا بقناعتنا والدليل علي كده إن حتي الأئمة والشيوخ بيختلفوا بينهم وبين بعض في التفسيرات وبتفضل كلها صحيحة في الإستدلال.
  • دودج : يعني الراجل موش من حقه يتجوز تاني ولا أيه ...؟؟
  • ميجو : الآيات دي يادودج كانت نازله في موضوع تنظيم مجتمعي خاص بالأيتام وشرط الجواز التاني كان مربوط بموضوع الأيتام وفكرة إن الرجالة خدوا من الآيات بقي الجزء اللي يريحهم وعمموه علشان يبقي حق مطلق ليهم ، دي الحقيقة محتاج وقفة من علماء الدين. لكن أنا عن نفسي دي قناعتي اللي ربنا حيحاسبني عليها
  • طاكو : ماهو علماء الدين هما اللي فسروا الآيات كده والناس مشيت وراهم
  • ميجو : علماء الدين بيجتهدوا، لكن في النهاية كل إنسان مسئول عن نفسه وقناعته.
  • طاكو : دي أنا معاك فيها ، وأنا حأقري تاني في الموضوع ده
  • ميجو : طالما حتقري بقي ، يبقي لازم تاخد في إعتبارك إن الفكر الحاكم لمعظم التفسيرات هو فكر ذكوري في الأساس وده حتلاقي أثره في إعطاء الأفضلية المطلقة للرجال في كل حاجة حتي في الجنة اللي العلماء أبدعوا في تفسير كيانها وصورها بالرغم من إنهم كلهم معترفين بحديث الرسول صلي الله عليه وسلم لما إتسأل عن الجنة فقال فيها ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر
  • دودج : حتي الجنة كمان ...؟؟
  • ميجو : نأخدها بالعقل لو سمحتوا ... لما الرسول يقولنا إن اللي في الجنة ده ما لاخطر علي قلب بشر وإحنا كلنا بنصدق في كلام الرسول صلي الله عليه وسلم وأنه لا ينطق عن الهوي. يبقي لما ييجي الشيوخ والعلماء يفسروا لنا الحاجات اللي في الجنة والحور العين والأنهار واللؤلؤ المكنون ، يبقي اللي بيصدق كلام الرسول صلي الله عليه وسلم حيصدق علي طول إن طالما التفسيرات دي هي اللي خطرت علي قلوب هؤلاء البشر ، يبقي أكيد التفسير ده غلط ، لإن التفسير الصحيح هو اللي موش حييجي علي بالنا أساسا بنص حديث الرسول ..!!
  • طاكو : يعني الحور العين طلعوا فشنك كمان ..؟؟
  • ميجو : الحور العين حق لكل المؤمنين رجال ونساء ، لكن تعريفهم ووصفهم علي إنهم نساء يمتع بهم الله الرجال المؤمنين ، فده بغض النظر عن قناعتي الشخصية بإنه يتعارض مع العدل الإلهي اللي يفضل الرجالة عن النساء في الجزاء ، إلا إنه كمان يتنافي مع وصف الرسول صلي الله عليه وسلم
  • دودج : يعني مافيش سبعين حورية وسبعين وصيفة وسبعين سنة .... وسلسلة السبعينات دي
  • ميجو : يعني إنت مصدق إن ربنا حينزل الدين ناقص علشان يكمله لنا الشيوخ. لو فيه حاجة ربنا عايزنا نعرفها كان حيقولها لنا ، وحتي الرسول قال الإجابة الشافية اللي تخلينا من الأساس مانشغلش بالنا بالأمور دي كلها. إنتوا ليه شاغلين بالكم بالحور العين اللي في الجنة، ماتشغلوا بالكم الأول بإنكم تدخلوا الجنة
  • طاكو : صدقت ياصديقي
  • ميجو : لما تظلم مراتك اللي قضت عمرها في خدمتك إنت وولادك ونتيجة خدمتها دي ولادك اللي إنت فرحان بيهم النهاردة والمكانة اللي إنت وصلت لها بتعبها معاك وصبرها عليك وعلي ظروفك أيام ماكانت ظروف صعبة مستحيل كنت تفكر في الجوازة التانية أياميها ، وتيجي تقول أصلها إتغيرت وبقت ولا مابقيتش ، وتنسي إنك إنت كمان إتغيرت وياما إنشغلت عنها وياما ظلمتها وإن زي ماتغيرها ضايقك ، أكيد تغيرك إنت كمان ضايقها ، بس هي إستحملت علشان البيت والعيال وقدرت ظروف شغلك وظروف حياتك ، ده مايخلكش تفكر إن كنت حتدخل الجنة ولا لأ
  • دودج : أيوه بس أنا ماظلمتهاش ، أنا إتجوزت علي سنة الله ورسوله وهي اللي مارضيتش تكمل
  • ميجو : عموما ، ربنا بس هو اللي مطلع علي النوايا ، وكل واحد فينا حيدفع تمن قراراته يوم موقف عظيم. وخدوا بالكم ، ربنا بيسامح في حقه ، لكنه مابيسامحش أبدا في حقوق الناس ، فاللي عليه حق يوفيه النهارده. النهاردة أرخص قوي باخوانا .... والله العظيم ...النهاردة ..... أرخص قوي .... قوي.   
Download Free Game
الصفحه نيوز