دكتور محمد وجدي شاهين يكتب: حكاوي القهاوي – منظور عكسي .... (١ - 5)...!!

Download Free Games

''

 

قد تفرق الأيام بين الأصحاب وتباعد بينهم المسافات وتزيد من انشغالهم مصاعب الحياة ومسؤولياتها، ولكن لحظة اللقاء دائما ماتكون هي اللحظة التي تُمحَي فيها المسافات وتتلاحم عندها الذكريات وكأن كل ما مضى من سنوات الافتراق ليست إلا لحظات من الانشغال تنقضي بمجري أن تلتقي العيون...!!

تواعدت الصديقات الثلاثة علي اللقاء بعد عمر من الفراق فرضته عليهن ظروف الحياة ، بين من إغتربت وبدأت حياتها بالسفر، ومن فرض عليها زواجها وإنشغالها مع أولادها ونزوات زوجها عزلة مجتمعية أبعدتها عن الجميع سواء من الأصدقاء أو حتي أقرب الأقرباء، والأخري التي ظلت متاحة للجميع لأنها كانت دوما صديقة الجميع.

ولأن اللقاء كان وليد الصدفة البحتة التي لم يتم الترتيب لها إلا من خلال دعوة علي الفيسبوك أطلقتها صديقة الجميع ليكون اللقاء الذي لم يكن أحدا منهن ينتظر حدوثه بهذه السرعة، لقاء خاص جدا ذو وقع شديد التأثير علي الصديقات الثلاثة مصحوب بالكثير من العاطفة الناطقة والمشاعر المتناقضة التي لايعلم من يراها إن كانت من فرط سعادة اللقاء أو من شدة الحزن علي الإلتقاء. إنها هذه المشاعر الطفولية التي تنتابنا جميعا عندما تشتد حماسة اللقاء فتجعل الدموع تختلط بالضحكات الهيسترية المصحوبة بالصراخ ، الأمر الذي جعل كل من حولهن ينظر إليهن بفضول ليعرف سبب هذا الصراخ ..!!

  • تيكا : وحشتوني ... وحااااااشتوني ... وحاااشتووووووني
  • لودي : أنا موش مصدقة عينيه .... ياااااااه .... طب والله ما مصدقة عينيه
  • سولي: لا ... لاااا .... لااااااااا .... موش ممكن .. موش ممكن ... أخيراااااان
  • لودي: فينكم يابنات ، موش ممكن كل السنين دي مانتقابلش ، معقولة كل الغيبة دي
  • تيكا: ياااااه ، تصدقوا إن أخر مرة إتقابلنا كانت يمكن من أكتر من عشر سنين
  • لودي: هو أيه ده اللي أكتر من عشر سنين، فشرررر .. ده إحنا عمرنا كله ماجابش لسه تلاتين سنة
  • سولي: مافيش فايدة ، لودي حتفضل زي ماهي ... موش عايزة تكبر أبدا
  • لودي: وأكبر ليه إن شاء الله ، ما أنا زي ما أنا أهوه
  • تيكا: طول عمرك قمر ياحبيبتي، والقمر بيفضل طول عمره حلو
  • سولي: لأ وإنتي الصادقة، القمر بيجدد حلاوته كل شهر .... إنتي بتعملي أيه في نفسك يالودي
  • لودي: ياخرابي عليكي وعلي لسانك ياسولي ، حتفضلي طول عمرك مدب كده وبترزعي الكلام من غير ماتفكري
  • سولي: ياختي، هو أنا قولت حاجة ، أنا بأقول إن القمر بيعرف يجدد حلاوته كل شهر ، وإنتي طول عمرك وإنتي بتأخدي بالك من نفسك وبتعرفي تحافظي علي حلاوتك وجمالك موش زينا .... بعجرنا
  • لودي: ده إنتوا قمرات والله ، كفاية روحكم الجميلة اللي مليانة خير ...
  • سولي: أيوه ... أيوه ... ماهي في الأخر بترسي علي روحنا الحلوة ... هي دي اللي الناس بقت بتاخد بالها منها
  • تيكا: سيبكم بقي من سننا وبعجرتنا، وخلونا نقعد ننمنم شوية زي زمان ... وحشتني النمنمنه معاكم يابنات والله
  • لودي: يخرب بيتك ، إنتي زي ما إنتي من أيام الجامعة ، طول عمرك غاوية نمنمة علي الناس
  • تيكا: أهو نتسلي شوية ونعرف أخبار الدنيا أيه. حد فيكم بيشوف البت منوشي
  • سولي: أنا قابلتها من ييجي شهر كده وكانت حالتها هباب بعيد عنكم
  • لودي: خير ، أيه اللي حصل. أنا أصلي أخر مرة شوفتها يمكن من أكتر من تلات شهور كده وكانت متخانقة خناقة لرب السما مع جوزها وكانت سايبه له البيت وقاعدة مع مامتها
  • تيكا: الرجالة كده ... مالهومش أمان
  • سولي: أبدا والله ، الراجل مالهوش ذنب  ، ده طول عمره بيحبها ومموت نفسه عشانها
  • لودي: أه والله ، بس هي كانت عايزة تشتغل وهو كان رافض وبيقول لها إنهم موش محتاجين شغلها ده
  • تيكا: محتاجين .... ليه إن شاء الله ، هي حتشتغل علشان تصرف عليه وعلي البيت
  • سولي: ياستي أصبري بس ، إنتي علي طول طلقك حامي كده. الراجل لا طلب منها تشتغل ولا قالها تصرف علي البيت ، ده بالعكس بقي ، ده شايلها من علي الأرض شيل وموش عايزها  تتعب نفسها
  • لودي: شغل الست حتي لو البيت موش محتاجه ، بيحسسها بقيمتها ويديها الأمان
  • سولي: ياختي بلا قيمة بلا أمان. أمان الست في راجلها وقيمتها في بيتها اللي من غيرها يبقي ولاحاجة
  • تيكا: أيه ست أمينة اللي طلعت علينا من فيلم قصر الشوق فجأة كده. إنتي قديمة قوي كده ليه
  • سولي: يمكن أكون قديمة زي مابتقولي ، لكن أنا مبسوطة كده
  • لودي: أنا بصراحة ماباشوفش قيمة الست إلا في شغلها وإنها تكون حاجة في المجتمع
  • تيكا: والحاجة دي بقي إتجوزت ولا لسه مستنية تلاقي الحاجة اللي تناسب الحاجة ..؟؟
  • لودي: شوفي ياتيكا ، من غير تلقيح ، أنا فعلا إتأخرت في الجواز بس يوم ما إتجوزت ... إتجوزت راجل كل البنات يحلموا بربعه
  • سولي: أخيرا عملتيها يامجرمة ... وإزاي ماتعزيمناش .. طب والله العظيم زعلانه منك
  • لودي: والله الموضوع جه فجأة وبدون ترتيب ، وهو كمان مشاغله كتير قوي فملحقناش نرتب لفرح وكده
  • تيكا: بس أنا سمعت إنك كنت مرتبطة بيه من أكتر من تلات سنين
  • لودي: لأ ... أنا فعلا كنت مرتبطة براجل أعمال زيه من تلات سنين وماحصلش نصيب
  • تيكا: وعلي كده بقي ، هو متجوز ولا أرمل .... ولا أيه
  • سولي: أيه ياتيكا اللي بتقوليه ده
  • لودي: سيبيها ياسولي ، هي طول عمرها كده بس أنا حأريحها وحأحكي لها كل حاجة
  • تيكا: ماتزعليش مني ، أصل أنا موش بأعرف أزوق الكلام
  • لودي: لا أبدا ، مافيش زعل ولا حاجة. الموضوع ومافيه إن موش معقول بعد ما أستني كل ده حأتجوز واحد لسه بيكون نفسه وبيحوش المهر وبيحجز شقة. بيتهيألي بعد العمر ده كله لازم أتجوز واحد جاهز لأنه ماتنسيش إنه هو كمان بيأخد ست جاهزة تشرفه قدام المجتمع بتاعه
  • سولي: طبعا ياحبيتي ، ده إنتي تشرفي الباشا
  • تيكا: بس العريس الجاهز اللي زي ده لازم حيكون متجوز ومخلف كمان
  • لودي: ودي فيها أيه ، أنا عن نفسي ماتفرقش معايا
  • تيكا: يعني ماعندكيش مشكلة إنك تكوني زوجة التانية
  • لودي: والله هو في أول تعارفنا قال لي إنه عنده مشاكل مع مراته وإنه كده كده حيطلقها
  • تيكا: واللي فات كمان قال كده
  • لودي: ياحبيبتي كل الرجالة المتجوزين أول مابيعرفوا واحدة وبيبقوا عايزين يرموا عليها الشبكة ، مافيش غير الإسطوانة دي اللي بيشغلوها. أنا بقي مابيفرقش معايا تكون إسطوانة ولا شريط كاسيت لإني إتعودت أكتشف حقيقة كلامهم بنفسي والحمد لله جوزي طلع كلامه صح وطلق مراته كمان
  • سولي: لاحول ولاقوة إلا بالله. إلا خراب البيوت يالودي
  • لودي: أنا ماخربتش بيت حد ياسولي. هي اللي ماعرفتش تحافظ علي بيتها والراجل كان مظلوم معاها وماقدرش يستحمل أكتر من كده. تفتكري لو كان مستريح معاها ... كان ممكن يطلقها ..؟
  • تيكا: كل الرجالة عينيها زايغة ويتدب فيها رصاصة والرك دايما بيكون علي الست
  • لودي: بالضبط كده ياتيكا ، الرك بيكون علي الست اللي بتعرف تحافظ علي راجلها وتملي له عينيه
  • تيكا: دول مايملاش عينيهم إلا التراب
  • سولي: طب قوليلي بس يالودي ... إنتي موش حاسة بالذنب إنك كنتي السبب في خراب بيت واحدة
  • لودي: طب موش حنشرب حاجة الأول يعني ولا القعدة قرديحي. خلونا نطلب حاجة الأول وأنا أحكي لكم الحكاية من طقطق لسلام عليكم ...... من فضلك ... المنيو لو سمحت.   

 

Download Free Game
الصفحه نيوز