دكتور محمد وجدي شاهين يكتب: المنظور العكسي ... قبول اللامقبول .... (٢-٥) ....!!

Download Free Games

لماذا نرتضي لأنفسنا، كل ما لانرتضيه من الآخريين ، ولماذا لانقبل من الآخريين مانبرره لأنفسنا ...؟؟ فالغريبة ، أن الإنسان بطبعه وطبيعته يستطيع أن يجد آلاف المبررات لكل أفعاله وتصرفاته، بل و يطلب مِن كُلِ مَن حوله أن يتقبلوا منه بناء علي نيته أو مقصده الذي لايعلمه إلا هو ذاته. وفي المقابل ، نجد نفس الإنسان لايستطيع أبدا أن يقبل من الآخر أي خطأ مهما حاول أن يوضح له نيته أو مقصده لأن أبن أدم يعامل كل من حوله بناء علي مايصيبه منهم من ضرر أو مايجنيه من ورائهم من نفع في حين يطلب من الآخريين جميعا أن يأخذوا بعين الإعتبار نواياه الطيبه ومقاصده الحسنه مهما أصابهم من ضرر أو فات عليهم نفع بسبب تصرفاته ... غريب أمر أبن أدم....!!

تحكي إحدي الأساطير الأغريقية القديمة أن رجلا كان علي خلاف مع أخيه ، فقرر أن يذهب ويحتكم إلي كبير الآلهة قبل أن يقدم علي إيقاع العقاب بأخيه. ولآن زيوس كان علي علم بسبب مقدم هذا الرجل ، فإنه وبمجرد دخوله إلي معبد زيوس، فقد قام زيوس بعرض تصوير لنفس الموقف الذي جاءه الرجل ليشتكي فيه أخيه ، بعد أن قام بتبديل أدروارهم وأماكنهم في هذا التصوير بحيث وضع الرجل مكان أخيه والعكس بالعكس.

فلما شاهد الرجل الموقف كما صوره زيوس، إلتمس لنفسه كل الأعذار في مافعله وهي الأعذار التي لم يستطيع قبولها من أخيه في الواقع. فلما إنتهي من رؤية الموقف المعكوس، سأله زيوس عن سبب قدومه، فقال له ... جئت لأخبرك أنني قد سامحت أخي طالما كانت هذه نيته ......!!! إنتهت الصديقات الثلاثة من طلب المشروبات بعد مباحثات ومداولات حول مدي فائدة كل من هذه المشروبات و السؤال إن كن قد جربنها من قبل أو أن أحد قد أخبر عنها أو عن المكان شئ. بالإضافة طبعا إلي تفحص المكان وطريقة تنزيل المشروبات للعملاء ومدي نظافة الكؤوس وإبتسامة النادل ..... كل هذا كان يتم خلال أجزاء من الثانية ويتم طرحه وتقريره خلال مرحلة طلب المشروبات كعادة كل بنات حواء .....!! سولي: قولي لي بقي يالودي ، إيه اللي حصل وإزاي تقبلي إنك تأخدي واحد من بيته وعياله ... ده إنتي حكايتك حكاية لودي: برضه حتقولي إني أخدته من بيته وعياله ومراته ....الموضوع موش كده خالص ياسولي علي فكرة سولي: طب قوليلي إزاي ..؟؟ لودي: أنا زي ما إنتوا عارفين إتجوزت وأنا صغيره قوي واللي إتجوزته كمان كان صغير قوي ... قوي تيكا: بس إنتي حاربتي أياميها علشان تتجوزيه لودي: ما أنا قولت إني كنت صغيرة أياميها وماكنتش أقدر أحكم صح. المهم إن جوازتي دي ماعمرتش والحقيقة إني ماقاوحتش مع نفسي كتير كمان. سولي: ليه ، إنتي أتطلقتي إمتي ..؟؟ لودي: أنا فضلت متجوزة يمكن تلات أربع سنين. بس الحقيقة إني من أول سنة وأنا كنت عارفه إن الجوازة موش حتكمل ، لكن كنت عايزة أتأكد إني عملت أقصي ماعندي علشان ما أندمش. والحمد لله أنا دلوقتي فعلا موش ندمانه علي قراري بالإنفصال ..... بس ندمانه قوي علي أني أتأخرت فيه تلات سنين. سولي: وبعد ما أتطلقتي عملتي أيه .. ياقادرة ..؟؟ لودي: أبدا ، عملت اللي كان نفسي فيه وإشتغلت وأثبتت نفسي في شغلي لغاية مابقي لي شخصيتي وكياني المستقل. تقدري تقولي كده إني كنت بأشتغل علي نفسي علشان أوصل للي أنا مصدقه إني أستحقه تيكا: ما إنتي طول عمرك دماغ ... واللي في رأسك ... في رأسك لودي: ما أعتقدش بقي بعد تعب كل السنين دي لغاية مابقيت أنا دلوقتي ، ينفع أخد واحد يكون لسه بيكون نفسه وبيدور علي شقة وبيحسب حيجيب المهر منين. بيتهيألي إني أستحق أخد راجل ملو هدومه يستاهلني وزي مابقيت ست كاملة قوي ، لازم الراجل اللي أخده يبقي كامل قوي هو كمان. تيكا: وطبعا الكلام ده لايمكن تلاقيه إلا في راجل متجوز لودي: بوصي، أنا عدي عليا رجالة كتير قوي وقابلت رجالة كتير قوي وأقدر أقولك إن معظمهم كان فعلا متجوز لدرجة إن كان فيهم إجواز صحباتي كمان سولي: يالهوي علي البجاحة لودي: الموضوع موش بجاحة ياسولي ، إنتي بس اللي طيبة. الموضوع إن الرجالة كلها بتبقي عايزة تصاحب وتتدلع وتشوف لها يومين. وطبعا معظمهم بيدوروا علي المطلقات علشان بيتخيلوا إنهم ساهلين ومجربين .. ومحتاجين ..!! تيكا: واطيين ... واطيين لودي: الرك هنا علي الست علي فكرة موش علي الراجل ، لإن كل الرجالة فيهم الطبع ده لدرجة إني مابقيتش خلاص بأشوفه عيب علي فكره. أنا بقيت بأشوفه مجرد طبع في الرجالة ... حاجة كده في الجينات ولازم الستات تقبلها وتعرف إزاي تتعامل معاها. سولي: طب وجوزك .... أيه .. برضه نفس الجينات..؟؟ لودي: جوزي راجل محترم جدا ورجل أعمال ناجح جدا وله نشاطه الإجتماعي والسياسي .. يعني تقدري تقولي كده إني متجوزة نجم مجتمع سولي: ربنا يهنيكم ... بس إنتي بتقولي إنه طلق علشان يتجوزك لودي: أول ما أتعرفنا ، كنا بنتكلم كأصدقاء موش أكتر ، وقال لي يوميها إنه موش مستريح مع مراته وإنها موش قادرة تفهم متطلبات حياته الجديدة بالرغم من إنهم بقالهم حوالي تلاتين سنة متجوزين ، لكنها موش قادرة تتغير. تيكا: هي المشكلة كلها في بنتكلم زي الأصدقاء دي ... ياختي علي كهن الرجالة لودي: لأ والله ياتيكا ، إحنا فعلا كنا بنتكلم كأصدقاء و مكنش بيشتكي لي ، ده كان بيأخد رأيي كصديقة سولي: بيأخد رأيك في مراته ... أيه الكهن ده ..؟؟ لودي: بوصي ياسولي ، كل الرجالة أول مابيعرفوا أي ست بيبدأوا دايما بنفس الإسطوانة. أنا عرفت أكتر من راجل وكنت حأتخطب لأتنين قبل جوزي وكلهم كانوا متجوزين علي فكره. بس فيهم اللي بيبدأ بالإسطوانة وأول ماييجي عند الجد يخلع ، وفيهم اللي أول مامراته ماتعرف تلاقيه قلب علي أختنا الكبيرة حسب الله تيكا: وجوزك هو بقي اللي كمل لغاية ماطلق. لودي: أنا قولتلك إنه ماكنش مستريح وإنه كده كده كان حيطلق ، وبالرغم من إن الطلاق تم قبل جوازنا ، لكن الطلاق كان حيتم حتي لو ماتجوزناش سولي: طب وأولاده ... قالهم أيه ..؟؟ لودي: خلاص هو ربي وكبر والولاد بقوا رجالة ومن حقه إنه يعيش حياته بالشكل اللي يريحه سولي: موش عارفه والله يالودي ، بس أنا ما أقدرش أحط نفسي في الموقف ده أبدا ، مهما كان الست دي تعبت معاه تلاتين سنة لغاية مابقي النجم اللي إنتي شايفه إنك تستاهليه، هو أيه .. أطبخي ياخايبة للغايبة ..؟؟ لودي: وهي ليه ما أخدتش بالها من جوزها علشان مايبصش بره تيكا: إنتي قولتي إنه طبع في كل الرجالة ... يعني مهما الست عملت .. مافيش فايدة لودي: أنا ماروحتش وقولت له تعالي إتجوزني ، هو اللي جه لغاية عندي وقالي إنه موش مستريح مع مراته وأنا كنت حتي بأنصحه إنه يطول باله عليها ويديها فرصة تانية ... لكن هي اللي كانت نكدية وبتتعامل معاه من منطلق إنه لايمكن حيسيبها ..... أحيانا كتير لما بنضمن اللي قدامنا قوي ... بنفقده قوي ... قوي تيكا: تلاتين سنة وماتقدرش تضمنه ... أومال الرجاله بتتضمن بعد قد أيه إن شاء الله ...؟؟ لودي: الرجالة ماتتضمنش ياحبيبتي ... الست اللي تضمن راجل تبقي زي اللي محوشه المايه في الغربال تيكا: يعني إنتي موش ضامنه جوزك كمان لودي: أنا ضامنه نفسي ياحبيبتي، أنا عارفه نفسي كويس قوي وعارفه إزاي أخليه لايمكن يفكر في واحده غيري سولي: بس ماتنسيش إن كما تدين تدان لودي: أنا قولتلك ياسولي إني موش أنا السبب في طلاقه ، هو اللي كان وصل لأخره معاها وكان كده كده حيطلق حتي لو ماكنتش أنا ظهرت في حياته سولي: كل الستات بتحب تريح نفسها بالكلام ده ، وزي مالرجاله عندهم إسطوانتهم اللي مابتنتهيش ، برضه كل الستات عندهم الإسطوانه دي اللي بيريحوا بيها نفسهم لودي: أنا فعلا مرتاحة قوي للكلام ده لإني فعلا موش طرف في موضوع الطلاق سولي: يمكن ... وعموما طالما ده مريحك ... يبقي مافيش مشكلة ، بس لازم تفتكري طبع الرجالة اللي في جيناتهم، واللي يقدر يبيع حب تلاتين سنه، مايضمنش أبدا حتي لو كانت العروسة الجديدة أنجيلينا جولي تيكا: بلانيلة ، ده حتي أنجيلينا جولي ماعرفتش تضمن جوزها ... قطيعة تقطعهم

سولي: أديكي قولتيها أهوه ياتيكا، يبقي مافيش حاجة مضمونة ... وكمان .. كما تدين ... تدان تيكا: خلاص بقي ياأمينة ... بطلي تعكنني علي البنيه دي لسه عروسة .... شوفتوا البت ريتا عملت أيه لودي: خير .. عملت أيه، هي موش كانت مسافرة مع جوزها وأمورهم كانت ملخبطة حبتين تيكا: أسكتي ... دي طلعت مجرمة وقادرة، وإحنا اللي كنا فاكرينها ملاك ... أتاريها ... سوهن سولي: ليه ... أيه اللي حصل ...؟؟ تيكا: طيب قبل ما أحكي لكم .. أنا حأطلب كريب بالنوتيلا والأيس كريم ... أجيب لكم معايا لودي: هاتي ... هاتي ... بقي بلا ريجيم بلا نيلة... دي القعدة شكلها حتحلو ...!!

Download Free Game
الصفحه نيوز