7 شعبان 1439 / ٢٢ - أبريل - ٢٠١٨

يوسف عيد يكتب: فتح بيت المقدس والسجاد الفاخر

Download Free Games

'

''

 

بقلم يوسف عيد

في طريقي إلى صلاة الجمعة تنفّرني أصوات وأساليب بعض الأئمة من دخول بعض المساجد.. فأكمل المسير إلى المسجد التالي؛ تأخذني الخطى إلى المسجد البعيد على أطراف الحي.. إلى مسجد الاستقامة، الذي زعم البعض أنه كان في يوم من الأيام مقر الخلافة الإسلامية أيام عبدالعزيز بن مروان، زمن الأمويين..

ألقى الخطيب خطبة لا بأس بها تحثّ على الزهد والرضا بالقليل والاقتداء بالصحابة والتابعين والسلف الصالح.. وحكى قصة عمر بن الخطاب عند فتح بيت المقدس وكيف أن حاكم المدينة رفض تسليمها إلا لعمر بنفسه، حيث ذكرت الكتب المقدسة..

وكيف قطع إلى القدس الفيافي، في رحلة تاريخية، من المدينة المنورة إلى بيت المقدس، هو وخادمه، وحيدين، أعزلين، يتلوان سورة يس، كان عمر رضي الله عنه يركب ناقته ساعة، ويمشي خادمه، ثم ينزل ليركب خادمه ساعة أخرى، ويمشي هو، ثم يمشي الاثنان ليريحا الناقة، حتى الناقة كانت في حساب الاستراحة، مسافة 2400 كيلومتر، في رحلة شاقة، يرافقهما لهيب الصحراء، يمشيان، ويركبان، حتى وصلا قريباً من الجيش المحاصر للقدس بقيادة أبوعبيدة الجراح، وبينهما منخفض مليء بالماء والطين، (بركة مياه) وكان الخادم راكباً، وعمر ماشياً بيده مقود الناقة، لم يأمر عمر خادمه أن يتنحى ليركب الناقة ويجتاز الوحل أمامه، وكان الخادم يريد أن ينزل ليمشي ويركب أمير المؤمنين، إلا أن الخليفة العادل أبى ذلك كله، وأصاب الوحل ساقيه، وعندما علمت جيوش المسلمين بمقدم أمير المؤمنين، هب قائدها أبوعبيدة مع قواده الأربعة ليستقبلوه استقبالا يليق بمقام خليفة المسلمين، حين شاهد أبوعبيدة ما ناب ساقي أمير المؤمنين من الوحل قال له عن طيب نية، والحرص على أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين لو أمرت بركوب، فإنهم ينظرون إلينا".


غضب عمر بعد مقولة أبي عبيدة هذه غضبته التاريخية الشهيرة، وصاح بوجه هذا القائد الذي هزم الدولة البيزنطية، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، صاح به قائلا مقولته التاريخية الشهيرة: "والله لو غيرك قالها يا أبا عبيدة لجعلته عبرة لآل محمد صلى الله عليه وسلم! لقد كنا أذلة فأعزنا الله بالإسلام، فإذا ابتغينا عزاً بغير الإسلام أذلنا الله".

 

 ثم صدمني الخطيب بعد الانتهاء من الخطبة بدعوته إلى التبرع لاستكمال شراء بقية السجاد الجديد لتغطية أرضية المسجد؛ لأن السجاد الموجود قديم..

وكانت المفاجأة أن إدارة المسجد اشترت سجاداً باثنين وأربعين ألف جنيه.. وهم يجمعون الآن اثنين وعشرين ألف جنيه أخرى لاستكمال شراء بقية السجاد الجديد؛ حتى تكون الأرضية مغطاة تماماً بالسجاد الجديد..

أين الزهد والاقتداء بالسلف.. ألم يصلّ الرسول، صلى الله عليه وسلم، وصحابته على الحصى والحصير.. وأيهما أولى تزيين المساجد وزخرفتها أم سدّ رمق أطفال أيتام وعلاج فقير ومحتاج- وما أكثرهم هذه الأيام- وتزويج الشباب والفتيات غير القادرين أم وضع طبقات من السجاد الفاخر بعضها فوق بعض وكأنها فرش لنوم الأمراء..

لقد هالني حرص إدارات المساجد على شراء أحدث أنواع التكييفات، رغم أن مصممي المساجد لو التزموا بالطراز المعماري الإسلامي، على امتداد فترات الحضارة الإسلامية الطويلة لما احتاجوا إلى تكييفات أو مراوح من أي نوع.

وتذكرت تكلفة كسوة الكعبة كل عام وما تنفقه عليها حكومة المملكة العربية السعودية من مبالغ طائلة؛ فهي تكتب بأسلاك الفضة المغلفة بالذهب، وهي من الحرير الخالص.. ويحصل الخطاطون والعمال القائمون على هذه الكتابة الذين يتجاوز عددهم 200 فرد وموظف وفني في مهمة تغيير الستائر كل عام على مبالغ كبيرة جداً، تصل إلى بضع وعشرين مليون ريال سعودي..

وعدت بذاكرتي إلى خليفة خليفة رسول الله (أمير المؤمنين عمر بن الخطاب)، ونهجه في الحياة.. وقلت ماذا لو كان بيننا هذه الأيام واستمع إلى حث الأئمة على جمع الصدقات لشراء السجاد الفاخر؟!

 

 

 

 

'

Download Free Game
الصفحه نيوز