سالى حسام تكتب: هجوم نقاد هوليوود على Batman V Superman يدعم شباك التذاكر

Download Free Games

 

بقلم سالى حسام

 

مع اليوم الأول لعرض فيلم Batman V Superman فى صالات السينما، كانت حالة الجدل على الإنترنت متوقعة، لكن العديد من ردود أفعال المعجبين كانت تتركز فى الاندهاش من كمية النقد السلبى الذى تلقاه الفيلم بعد التوقعات والتنبؤات الإيجابية عند صدور إعلانات الفيلم.

 

أشهر الانتقادات للفيلم كانت تتمحور حول كلمة واحدة "التفكك"، والقصة التى لم تجتمع أو تترابط ـ كما توقعها غالبية النقاد ـ في مواقع: Vulture ، كوليدر، وفروبس.. وأغلب الظن أنها انتقادات صعبة للفيلم الذي يمهد للعديد من أفلام DC كوميكس.

 

ولكن.. هذه الكلمة ـ الترابط ـ ظهرت من قبل في انتقادات أفلام مارفل السابقة مثل: Avengers  بجزأيه الأول والثاني وThor The Dark World ، الذي قال عنه العديد من النقاد إن قصته كانت قفزات بين مشاهد لم تترابط كما يجب، فى حين أن هذا لا ينفى نجاح الأفلام وتحقيقها الهدف الأول منها وهو: التسلية، فالمشاهد لن يدفع نقودا ليشاهد فيلما مملا.

 

 

وتصديقا لنجاح الفيلم، فإن شباك التذاكر تكفل بالرد على هذه الانتقادات، فإذا كانت التوقعات قبل عرض فيلم Batman V Superman، أن شباك التذاكر سيحقق  140 مليون دولار في ليلة الافتتاح، فإن ما حدث هو أن الفيلم تخطى التوقعات بعشرين مليون دولار دفعة واحدة، أى أنه حقق 160 مليون دولار في ليلة واحدة.. بل إنه فى طريقه لضرب أرقام قياسية.

 

كما أن الآراء عن الفيلم في مواقع التواصل الاجتماعي، جاء معظمها إيجابيا، حتى لشخصية سوبرمان  Superman، الذي أراه شخصية منحوسة في عالم السينما لعدم التجديد قصته، وفشل المخرجين وكتاب السيناريو على مدى سنوات في تقديم تغيير جوهري في مسار قصته، باعتباره من أشهر الأبطال الخارقين، بل إنهم فشلوا في تطوير طبيعة الشخصية نفسها، ليظل دائمًا في صورة البطل المثالي الذي يريد إنقاذ العالم من دون وجود أى عيوب أو قصور فى شخصيته.

 

كان يفترض مع كل ما سبق أن تأتى ردود أفعال النقاد إيجابية، خصوصا مع الرقم الذى حققه شباك التذاكر، لكن أن تأتي ردود فعلهم سلبية، فإن ذلك بمثابة مفاجأة لمتابعي الأفلام ولى شخصيا، خصوصا تلك الأفلام التى تتعلق بالأبطال الخارقين، وطوال متابعتى للسينما الأمريكية، لم أجد نقاد هوليوود من الصف الأول يمتدحون أى فيلم لبطل خارق أو يترشح لجائزة مهمة سوى مرة واحدة، كانت في فيلم  Batman The Dark Knight، من بطولة كريستيان بيل وهيث ليدجر وإخراج كريستوفر نولان.

 

 

ويعود سبب مدح الفيلم وحصوله على جائزة الأوسكار إلى أمر واحد فقط. هو وفاة "هيث ليدجر" ولا شيء آخر، فعلى الرغم من عدم التفات لجنة الأوسكار إلى أى فيلم من قصص الكوميكس، فإن  Batman The Dark Knight، كان الفيلم الذي يحصل على أوسكار أحسن ممثل مساعد عام 2009، وليس ذلك لأن أداء "هيث ليدجر" فى الفيلم كان رائعا - رغم أنه كان متفوقا على نفسه حقا، ولكن لأن وفاته المفاجئة، جعلت اللجنة ترى أنه سيكون من الوقاحة عدم تكريم الممثل بعد وفاته، والدليل أن جائزة "هيث ليدجر" كانت الأوسكار الوحيدة التي تمنح لممثل بعد وفاته.

 

ولكن.. هل فيلم Batman V Superman مفكك مثلما قال النقاد؟.. الإجابة تأتى على العكس تمام، فالفيلم له قاعدة تم تأسيسها منذ سنوات في أدمغة عشاق Batman وSuperman، وهي فكرة الصراع بين البطلين الرئيسيين.

 

كما تجدر الإشارة إلى أن الفيلم نفسه، هو تمهيد لفيلم Justice League بجزأيه، وهو القاعدة التي ستبنى عليها شركة " DCكوميكس" إمبراطوريتها الخاصة من الأفلام، التي ستكون أكثر جدية من الفيلم الكارثي المصباح الأخضر Green Lantern، الذي سخر منه بطل الفيلم نفسه "رايان رينولدز" في فيلمه الجديد Deadpool وهو يؤدى دور بطل خارق يرجو ألا تكون بدلته الخارقة خضراء أو مصنوعة بـ"الجرافيكس".

 

وفي النهاية.. أقتبس عبارة الناقد ألونسو دوراديل: "لو كان النقاد يستطيعون تحطيم فيلم، لكان "مايكل باي" و"أدام ساندلر" يعملان في ستاربكس".

 

كل ما ورد بالمقال أعلاه على عهدة الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن) الصفحة(NEWS 

Download Free Game
الصفحه نيوز