سالى حسام تكتب: The Punisher البطل الوغد.. يثبت وجهة نظره بمسلسل خاص

Download Free Games

 

بقلم سالى حسام

 

 

من اللحظات السعيدة في حياة أى جمهور، أن تهتم شركات الانتاج برأيه وتعمل له حسابًا، وهذا ما حدث قبل أيام، عندما أعلنت شبكة "نتفليكس" عن مسلسل جديد لشخصية The Punisher  متفرع عن مسلسل Daredevil.

 

تشابه  Daredevil و The Punisher في 3 نقاط، أولها: الظهور في السينما فى بداية الألفية، وثانيا: أن أفلامهما فشلت تجاريا وعلى مستوى النقاد، لدرجة القضاء على فكرة انتاج أفلام جديدة، وثالثا أن الفشل في السينما تم تعويضه بشعبية مفاجئة في المسلسلات.

 

جاء ظهور The Punisher فى الموسم الثانى من Daredevil، بغرض أن يكون Anti-Hero  أو "ضد البطل" في قصة قصة جانبية تجبر البطل على تطوير نفسه، وكان توقيته مثاليا، ففى الموسم الأول كان الملعب متاحا لـ Daredevil ليقضى على أشرار الموسم الأول وعصاباته الإجرامية في "هيلزكيتشن"، ولكن هل حقا قضى عليهم؟ الموسم الثانى نكتشف أن هذه العصابات ما زالت موجودة ونشطة، ومجهود بطل واحد لا يكفى ولا ينقذ الجميع.. هذا إلى أن يظهر "فرانك كاسل" الذي يحصل على لقب المعاقب The Punisher ليصبح "حبيب الملايين من المشاهدين".

 

The Punisher  أو باسمه الحقيقي "فرانك كاسل"، لا يدخل المسلسل بهدوء، فأول ما نلمحه منه هو الرصاص والكثير من الرصاص والقتل بلا رحمة، حتى تظن الشرطة أن هناك عصابة جديدة في المدينة، فلا يمكن لشخص واحد أن يتسبب في غسل الشوارع بالدماء.. وكلها دماء رجال عصابات.

 

 

ومع تزايد عمليات القتل، يضطر Daredevil التدخل لإيقاف فرانك كاسل، الذي نصب نفسه منفذا لأحكام إعدام هو من يصدرها حتى ولو كان المستهدفون من المجرمين.

 

وهنا يظهر الخلاف الحقيقي الذي يجعل The Punisher ضد البطل المثالي بأخلاقه Daredevil،  ففي أول لقاء بينهما يهاجم كاسل بطل المدينة المحبوب وطريقته فى القضاء على المجرمين بتركهم أحياء في يد القانون، كاسل يقول بعد معركة مع البطل : "ما هي فائدتك.. أنت تسقطهم على الأرض ثم يقفون من جديد.. هل تعرف ما رأيي فيك، أنت تمسك العصا من المنتصف.. أنت جبان".

 

 

بينما فرانك كاسل دموى ولا يخفى هذا وليس لديه مشكلة فى عبور الخطوط الحمراء، فهو لا يطلق النار ويقتل بدون محاكمة، بل أيضا يعرض الأبرياء للخطر لتحقيق أهدافه، فهو يطلق النار فى مستشفى يعج بالمدنيين من المرضى والأطباء فقط حتى يقتل مجرما مصابا يتلقى العلاج؛ وفي موقف ثانٍ لا يمانع من استخدام فتاة مدنية "كارين بيدج" لقتل من يلاحقهم وسط مطعم، ويتصرف كوغد مبررا ما يفعله لكارين قائلا:

 

"لم تكوني في خطر.. تدريباتي في الجيش تعنى أننى لا أخطئ الهدف"..

 

وهكذا فقط يكون مبرره لإطلاق الرصاص وسط مدنيين.

 

تخطى الحدود الأخلاقية التي يرسمها الأبطال لأنفسهم، يظهر أيضا في موافقة كاسل على التحالف ـ ولو مؤقتا ـ مع مجرمين من العينة نفسها التى يصطادها هو والتحالف لأسباب شخصية بحتة، بل إن كل ما يفعله من جرائم قتل يتضح أنها لسبب شخصى، وهو الانتقام من المسئولين عن قتل عائلته.

 

وهنا يظهر الجزء الذى يفترض أنه إنسانى من آلة القتل، حيث نعرف من تطور الأحداث تاريخ الشخصية من كونه زوجا وأبا فقد عائلته فى إطلاق نار، والأكثر أنه جندى سابق بالجيش الأمريكي ومصاب بإصابة مزمنة يمكن معها ألا يكون مسئولا عن أفعاله، وهذه تيمة "الجندى غير المتأقلم على الحياة المدنية" أو الذى ما زال يعيش أهوال الحرب بشكل مستمر.

 

وهى تيمة بدأت تظهر بكثرة في "هوليوود" بعيدا عن كليشيهات البطولة فى الحرب؛ أما فى حالة "فرانك كاسل"، فإصابته وتاريخه العسكرى هو مجرد التبرير لكونه بطلًا خارقًا لا يكاد يشعر بالألم أو التعب بعد تضرر مخه فى الحرب.

 

 

تبقى هنا الإشارة للممثل "جون بيرنثال"، الذى حافظ على سمعة  The Punisher الدموية، فحتى وهو يقتل أعداءه نراه يردد عبارة من كتاب قصص أطفال يخص ابنته، ولكن طريقته فى ترديد عبارة One Batch, Two Batch, Penny and Dime تمنح العبارة شعورا جديرا بأفلام الرعب والمشاهد فى انتظار الجثة التالية.

 

وبسبب "بيرنثال" وملامحه الصلبة التي لا تكاد تفقه شيئا سوى القتل، أصبح المشاهدون متعلقين بالشخصية حتى تأكدت "نتفليكس" من أرباح مضمونة من مسلسل خاص بالمعاقب الذى كان خروجه فى نهاية الموسم الثانى مثاليا لبدء رحلته الخاصة، فهو يقتل المسئولين عن موت عائلته، ويحرق منزله بنفسه، فى إشارة لنهاية "فرانك كاسل" كإنسان وكرجل وغلق بها ملف عائلته، ليتولى  من الآن وظيفة The Punisher كوظيفة بدوام كامل حيث يصبح بلا أى صلة بعالمنا وحياتنا اليومية، فهو متخصص في القتل وملاحقة المجرمين فقط.

 

كل ما ورد بالمقال أعلاه على عهدة الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن) الصفحة(NEWS 

Download Free Game
الصفحه نيوز