المبتهل محمد عمران.. صوت تحفظه أسماعنا.. ولا تعرفه أعيننا

Download Free Games

 

كتب مصطفى عرام

 

نعرف جميعا قُطبى دولة الابتهال والدعاء، الشيخ نصر الدين طوبار والشيخ سيد النقشبندى، ومثلما نحفظ اسميهما وصوتيهما ونميزهما من بين مئات الأصوات، فإن هناك صوتا آخر ينضم إلى هذين الصوتين، تحفظه أسماعنا جيدًا، ولا تعرفه أعيننا، وقليل هم من يعرفون اسمه، إنه المبتهل الشيخ محمد عمران.

 

فمن هو؟

 

هل تتذكر أسماعكم الأدعية الآتية: فكم لله من لطف خفى، فى ليلة هزت الدنيا عجائبها، الله ربى للهدى يهدينى، الليل أقبل والوجود سكون؟

 

نعم.. إنه هو.. محمد أحمد عمران، المولود فى محافظة سوهاج، وفى إحدى أشهر مدنها، بل إحدى أشهر مدن مصر على الإطلاق، طهطا، التى خرج منها الشيخ رفاعة رافع الطهطاوى، فى 15 أكتوبر 1944م، لكن شاءت الأقدار أن يفقد بصره، بعد مولده بعام واحد.

 

يواصل المسيرة

 

ومع ذلك، نجح محمد عمران فى حفظ كتاب الله كاملا وهو فى العاشرة من عمره على يد الشيخ محمد عبد الرحمن المصري، ثم تمكن من تجويده على يد الشيخ محمود جنوط، بمدينة طما.

 

قبل أن يكمل عامه الـ12، جاء للعاصمة القاهرة، والتحق فيها بمعهد المكفوفين للموسيقى، وفيه تعلم أصول القراءات والإنشاد، وعلم النغم والمقامات الموسيقية، وفن الإنشاد الديني على يد سيد موسى الكبير.

 

ورغبة فى حياة آدمية وبحثًا عن لقمة عيش كريمة، التحق عمران بالعمل فى شركة حلوان للمسبوكات، التى جعلته قارئًا للقرآن الكريم فى مسجدها الموجود بموقع الشركة، حتى ذاع صيته، وانتشرت شهرته بين العمال.

 

 

التحاقه بالإذاعة

 

تقدم عمران بعد ذلك لاختبارات الإذاعة المصرية في أوائل فترة السبعينيات، وعليه.. اعتمدته الإذاعة مبتهلًا، بعد أن نجح بتفوق وتميز في امتحان الأداء، وقد لحن له محمد عبد الوهاب وسيد مكاوى وحلمى أمين.

 

أنشد الشيخ محمد عمران وشارك بالغناء فى العديد من البرامج الدينية الغنائية وفى الاحتفالات بالمولد النبوى وآل البيت والأمسيات والمناسبات، التى أقيمت بدار الأوبرا المصرية .

 

كما سجل فى الإذاعة عددًا كبيرًا من الأناشيد والابتهالات، منها: أسماء الله الحسنى وابتهالات أخرى عدة. حتى وافته المنية فى 6 أكتوبر 1994.

 

أشهر الأدعية

 

من الأدعية الشهيرة له دعاء "وكم لله من لطف خفى"

 

# وكم لله من لطفٍ خفيٍّ               يَدِقّ خَفَاهُ عَنْ فَهْمِ الذَّكِيِّ

 

# وَكَمْ يُسْرٍ أَتَى مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ         فَفَرَّجَ كُرْبَة القَلْبِ الشَّجِيِّ

 

# وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً            وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة بالعَشِيِّ

 

# إذا ضاقت بك الأحوال يوماً        فَثِقْ بالواحِدِ الفَرْدِ العَلِيِّ

 

# تَوَسَّلْ بالنَّبِيِّ فَكُلّ خَطْبٍ            يَهُونُ إِذا تُوُسِّلَ بالنَّبِيِّ

 

# وَلاَ تَجْزَعْ إذا ما نابَ خَطْبٌ       فكم للهِ من لُطفٍ خفي

 

Download Free Game
الصفحه نيوز