محمد عبد الغنى يكتب: إنها أشياءٌ لا تُشترى

Download Free Games

بقلم محمد عبد الغنى

 

يقول الشاعر الكبير أمل دنقل فى قصيدته الشهيرة "لا تصالح":

 

أترى حين أفقأ عينيك

 

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

 

هل ترى..؟ إنها أشياء لا تشترى.    

 

فى إشارة منه إلى أن هناك أشياء لا تقدر بثمن مثل الدم والكرامة والأخلاق والإنسانية، وأشياء كثيرة لا يمكن أن يتنازل عنها الإنسان مقابل المال، فأى إنسان وضع نفسه فى كفة وفى الأخرى، المال فقد عرض نفسه للبيع والشراء.

 

تذكرت هذه القصيدة عندما شاهدت برنامج "المقالب" الذى يقدمه رامز جلال ويذاع على شاشة mbc مصر، وما يتعرض له الفنانون من إهانة ورعب واختراق للخصوصية، ناهيك عن تعرضهم للخطر، فقد يفقد أحدهم حياته، والعجيب أن هذا المشهد يتكرر سنويًا من دون أن يتخذ أحدهم موقفًا قانونيًا ضده، وكل هذا فى اعتقادى تقبلًا منهم فى سبيل المال، خصوصًا أنهم يحصلون على مبالغ هائلة، فهم يتقبلون تلك الإهانة فى مقابل حفنة من الجنيهات، وهذا ما أكده "رامز" فى بداية كل حلقة فى البرنامج، حيث يعلن على الملأ أنهم يحصلون على مبلغ محترم، بالاضافة لإقامة كاملة فى غرفة بفندق 7 نجوم، وهناك مشهد آخر يؤكد قبولهم لتلك الإهانة فى مقابل المال فى حلقة الفنانة غادة عادل، حيث قالت لرامز فى شدة غضبها "أين الهدايا والحاجات اللي سمعنا انك قدمتها لباريس هيلتون؟!".

 

تلك البرامج تشوه صورة الإعلام المصرى، وتشوه صورة الفنانين الذين شاركوا فى هذا البرنامج، حيث يتناسى الجمهور الحلقات والبرنامج بأكمله ويتذكرون فقط ما أُنفق من أموال على الإنتاج وأجور لرامز وفريق العمل والضيوف.

 

ويبقى السؤال: ماذا قدمت هذه النوعية من البرامج للمشاهد؟ وما هى رسالتها التى تريد أن تقدمها.

 

كل ما ورد بالمقال أعلاه على عهدة الكاتب ولا يعبر بالضرورة عنالصفحة(NEWS

Download Free Game
الصفحه نيوز